ظاهرة التعذيب الأسري تتفاقم في مصر: وفاة ابنة الثلاث سنوات وتبادُل التُّهم

21 شباط 2020 | 17:29

المصدر: "النهار"

طفولة (تعبيرية).

تُوفيت طفلة مصرية أخرى في استمرار لظاهرة التعذيب الأسري التي انتشرت بشكل يثير الجدل في الشارع المصري. ولقيت الطفلة نهى أ. م. التي تبلغ من العمر 3 سنوات، حتفها بسبب التعذيب على يد والدتها، بعد مكوثها أياماً في العناية المركزة في مستشفى بمحافظة القليوبية، والتي تعرضت للإهمال والتعذيب على يد والدتها.

واتهم والد الفتاة وأسرتها، زوجته، أم الطفلة، بتعذيبها لتدخل المستشفى مصابة بكسر بالجمجمة ونزيف في المخ وتهتك في الرئة قبل أن تُتوفى.

فيما نفت والدة الفتاة خلال التحقيقات الواقعة، مؤكدة أن طفلتها تعرّضت لحادث تسبب في الإصابات البالغة التي تعرضت لها ووفاتها، وأنكرت التهم التي نُسبت إليها وأكدت أنها فوجئت بالطفلة تسقط على الأرض مغشية عليها في أثناء وجودها في المنزل، ما أسفر عن تلك الإصابات، بينما أكدت جدة الطفلة لأبيها أن إصابات الطفلة نتيجة وصلة تعذيب تعرضت لها على يد والدتها.

البداية كانت بتلقي الأجهزة الأمنية بلاغاً من مستشفى بنها الجامعي بوصول الطفلة مصابة بكسر بالجمجمة ونزيف في المخ وتهتك في الرئة وتحرّر محضر إثبات حالة، اتهم فيه والد الطفلة زوجته بتعذيب الطفلة في أنحاء مختلفة من جسدها ما أسفر عن تلك الإصابات.

وبسؤال جدة الطفلة لأبيها وتدعي م. م. أمام أجهزة التحقيق أكدت أن والدة الطفلة أنجبتها من زواج عرفي للأب وبعدها تحول الزواج العرفي إلى رسمي وأنجبت بعدها طفلاً آخر عمره 7 أشهر، مشيرة إلى أن الأم المتهمة تعتبر طفلتها "غلطة حياتها"، ولذلك فهي دائماً تتعدى عليها بالضرب وأكثر من مرة تسببت في إصابات لها وكسر ذراعها.

وأضافت الجدة في التحقيقات أن الطفلة اشتكت أكثر من مرة لتعرضها للضرب والتعذيب وكانت الأم تنكر وتتحجّج بأن الطفلة سقطت سهواً في إحدى المرات من مكان مرتفع.

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard