أول انتخابات إيرانية في ظل "الضغط الأقصى"...هل يعيد التاريخ نفسه؟

20 شباط 2020 | 18:59

المصدر: "النهار"

فرضت واشنطن اليوم عقوبات جديدة على شخصيات إيرانية.

في ذروة مواجهة مع الولايات المتحدة ومشاكل اقتصادية وأزمة ثقة عميقة بين الإيرانيين وحكامهم، يبدو انتصار المحافظين المتشددين في  الانتخابات البرلمانية في إيران غداً محسوماً.

 ويتجه الناخبون الايرانيون غداً بلا حماسة الى مراكز الاقتراع لاختيار  290 نائباً لمجلس للشورى من أصل 7148 مرشحاً وافق عليهم مجلس صيانة الدستور في المحافظات ال31 للجمهورية الاسلامية.وهذه المرة الاولى يدلي الايرانيون بأصواتهم منذ انسحاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي  واعادة فرض العقوبات التي ألحقت ضرراً كبيراً بالاقتصاد الايراني. وفي ظل تراجع الحماسة لدى الشباب خصوصاً للمشاركة، ينتظر أن تسجل الانتخابات نسبة المشاركة الدنيا في سنوات، انعكاساً لفقدان الثقة بالنظام الانتخابي للجمهورية الاسلامية والتشاؤم الكبير السائد بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.وبلغت نسبة الاقتراع 62 في المئة في الانتخابات البرلمانية لعام 2016  و66 في المئة عام 2012.  وكان مجلس صيانة الدستور رفض ترشيحات  نحو 6850 محافظاً معتدلاً لصالح المتشددين من أصل 14 ألفاً قدموا طلبات للمشاركة في الانتخابات. وبذلك  أبعد المعتدلين والمحافظين البارزين ولم يترك للناخبين سوى الاختيار بين المتشددين ومحافظين غير معروفين من أنصار  المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard