أزمة الدفاع تؤرق بايرن ميونيخ... ولايبزيغ لاستعادة الصدارة

21 شباط 2020 | 10:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبو بايرن (أ ب).

يتعين على مدرب #بايرن_ميونيخ هانز فليك إيجاد حلول دفاعية لتعويض إيقاف قلبي دفاعه جيروم بواتنغ والفرنسي بنجامان بافار، عندما يفتتح المرحلة 23 من #الدوري_الألماني لكرة القدم الجمعة باستضافة بادربورن الأخير.

ويهيمن بايرن على "البوندسليغا" في المواسم السبعة الماضية، لكن هذه المرة تبدو المنافسة شرسة للغاية، إذ يتصدر بفارق نقطة يتيمة عن لايبزيغ و4 عن كل من بوروسيا دورتموند وبوروسيا مونشنغلادباخ، الذي يملك مباراة مؤجلة.

وفي ظل تراكم 5 انذارات لبواتنغ وبافار، سيلجأ فليك على الارجح الى وضع الجناح النمسوي دافيد الابا في قلب الدفاع، فيما يحوم الشك حول الاسم الثاني بين الفرنسي لوكاس هرنانديز ويوشوا كيميش.

فهرنانديز، بطل العالم مع منتخب بلاده، يشغل الرواق الايسر وهو عائد من اصابة في كاحله ابعدته عن الملاعب منذ تشرين الأول الماضي، علماً انه شارك مرتين في قلب الدفاع مع بايرن منذ انضمامه من اتلتيكو مدريد الإسباني في الصيف الماضي.

أما كيميش، فيملك القدرة على شغل عدة مراكز في الوسط والدفاع، وقد قال عنه مدربه الاسباني السابق بيب غوارديولا انه "أحد افضل اللاعبين في العالم في مركز قلب الدفاع. يملك تقريبا كل شيء".

وفي ظل الغيابات، قد يستفيد المعار من ريال مدريد الإسباني ألفارو اودريوسولا للعب في مركز الظهير الأيمن، علماً أن فليك يفتقد للمصابين الإسباني خافي مارتينيز ونيكلاس زوليه بسبب الإصابة.

وقال زوليه العائد إلى التمارين بعد قطع في أربطة ركبته في تشرين الأول الماضي: "بعد 4 أشهر من تمضية كل يوم في غرفة العلاج، اتباع الروتين عينه، كان رائعا ان اعود، اركض واشم رائحة العشب".

وستكون مباراة بايرن مع بادربورن بمثابة الاعداد الجيد لمباراته مع مضيفه تشيلسي الإنكليزي، الثلثاء، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبعد نفضه غبار ثلاث مباريات لم يتذوق فيها طعم الفوز، استعاد لايبزيغ مستوياته بعد فوز سهل على فيردر بريمن 3-0، وعودته بفوز لافت من أرض توتنهام الإنكليزي 1-0 في دوري الأبطال.

ويحل فريق المدرب الشاب يوليان ناغلسمان على شالكه السادس والساعي إلى تحقيق فوزه الأول في 5 مباريات.

وقال ناغلسمان (32 عاما) بعد فوزه على توتنهام في مشاركته الأولى ضمن الادوار الاقصائية في البطولة القارية: "لا تتحلى الاندية الشابة بالصبر لانها تشعر بقدرتها على التسجيل، خصوصاً خارج ملعبها في دوري أبطال أوروبا. لكن كنا صبورين جداً ودافعنا في كل مرتدات توتنهام".

ويعول لايبزيغ، المتصدر السابق لفترة طويلة، على هدافه الدولي تيمو فيرنر، الذي رفع بركلة جزائه ضد توتنهام رصيده إلى 26 هدفا و10 تمريرات حاسمة هذا الموسم بينها 20 في البوندسليغا، ويضع حداً لخمس مباريات لم يسجل فيها، ما ساهم في ابتعاد البولندي روبرت ليفاندوفسكي (بايرن) عنه في صدارة ترتيب الهدافين (23).

قال فيرنر: "لا يزال بايرن ودورتموند المرشحين للقب، لكننا في موقع جيد. المدرب يقوم بالمعجزات، يُعدّنا جيدا للمباريات ويملك دوما الافكار لكيفية التعامل مع الخصوم".

وصحيح أن معركة الصدارة هي الاهم في الدوري الألماني راهنا، الا ان الانظار ستكون مركزة على المهاجم الشاب لبوروسيا دورتموند النروجي إرلينغ هالاند، بعد بدايته الخارقة اثر قدومه قبل أسابيع من سالزبورغ النمسوي بـ20 مليون أورو.

حطم ابن الـ19 عاماً عدة أرقام قياسية، ليرفع عداد اهدافه الى 10 أهداف هذا الموسم في دوري ابطال اوروبا و11 هدفا في 7 مباريات مع الفريق الاصفر الضيف المقبل لفيردر بريمن وصيف القاع والذي لم يخسر امام دورتموند في آخر 4 مواجهات.

وأصبح هالاند، الذي عانى اصابة خفيفة قبل انتقاله إلى دورتموند، مصدر رعب في هجوم تشكيلة المدرب السويسري لوسيان فافر، إلى جانب الانكليزي الشاب جايدون سانشو.

وكانت آخر انجازات المهاجم الفارع الطول ثنائية منحت فريقه الفوز على باريس سان جيرمان الفرنسي 2-1، في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال.

عن مهارات هالاند، تحدث سانشو، الذي يشكل ثقلاً هجومياً كبيراً، خصوصاً بعد إصابة القائد ماركو رويس ويوليان براندت: "يسجل من كل المواقع، ومن الجيد دوما ان يكون لديك هذا المهاجم. اللعب خلفه ومعه يمنحك شعورا رائعا، خصوصا في التمارين لاننا نعمل كثيرا على تبادل التمريرات".

أضاف صاحب 13 هدفاً في الدوري: "أعرف اين اجده واين يرغب بالكرة، وهو أيضا يعرف اين اريد الكرة، لذا التفاهم متبادل بيننا".

بدوره، رد هالاند على سؤال حول توقعه هذه البداية في البوندسليغا: "بصراحة، لا. لكن هذا ما حصل وأنا سعيد لذلك".

وتابع الهداف السريع وصاحب البنية القوية (1,94 م): "أنا هنا منذ شهر، لكن فريقي جيد ومن السهل صناعة الفرص واللعب مع زملائي".

ولن تكون مواجهة بوروسيا مونشنغلادبلاخ سهلة السبت مع ضيفه هوفنهايم الثامن لرغبة الاخير بتعويض خسارتين متتاليتين، فيما يحاول المضيف الابقاء على مسافة قريبة من الصدارة.

كما يأمل باير ليفركوزن الخامس بفارق 6 نقاط عن بايرن، في أن يتابع نتائجه الجيدة بعد فوزه 5 مرات في آخر 6 مباريات، عندما يستقبل الأحد أوغسبورغ الحادي عشر.

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard