الأزمة الإنسانية تتفاقم في اليمن... يونيسف: 19 طفلاً بين المدنيين الذين قتلوا في الهجوم الأخير

20 شباط 2020 | 11:57

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مقاتل من الحوثيين (أ ب).

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة #يونيسف أنّ هجوماً حصل في محافظة الجوف شمال اليمن خلال الأسبوع الماضي، أودى إلى مقتل 19 طفلاً.

وتوفي 31 مدنياً على الأقل، السبت، بسبب غارات جوية في #اليمن، بعد يوم من سقوط طائرة مقاتلة تابعة للتحالف العسكري بقيادة السعودية ضدّ الحوثيين في اليمن..

وأعلن بيان صادر عن المنظمة الأممية أنّه "بكل حزن، تؤكد يونيسف أن الهجوم الأخير في الجوف، شمال اليمن، والذي وقع يوم السبت 15 شباط، قد أودى بحياة 19 طفلاً (ثمانية فتيان و 11 فتاة) وجرح 18 آخرين (تسعة فتيان وتسع فتيات)".

وأوضحت المديرة الإعلامية لمكتب "يونيسف" الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جولييت توما، لوكالة "فرانس برس" أنّ "الهجوم وقع في منطقة تجمع للمدنيين بينما كان هناك أطفال".

ووفق المنظمة، فإنّ "التصاعد المقلق للعنف على مدى الأسابيع القليلة الماضية يشكّل تذكيراً قاسياً بأن الأطفال في اليمن ما زالوا يتحملون العبء الأكبر للنزاع".

ودعت "يونيسف" "جميع أطراف النزاع لحماية حياة الأطفال من خلال وضع حد لهذه الحرب الوحشية أولاً وقبل كل شيء".

وكان مكتب #الأمم_المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أعلن أنه في 15 شباط الجاري "قتل ما يصل إلى 31 مدنيّاً وأصيب 12 آخرون في غارات" في محافظة الجوف، وبعد تحطم الطائرة.

وأشارت قناة المسيرة التابعة للحوثيين بعد تحطم الطائرة، أنّ "طيران العدوان استهدف المواطنين أثناء تجمعهم عند حطام الطائرة التي تم إسقاطها في مديرية المصلوب" بمحافظة #الجوف.

وأوضح التحالف، في بيان، السبت، أنّه بعد تنفيذ "عملية بحث وإنقاذ قتالي بموقع سقوط الطائرة، تم الإبلاغ عن احتمالية وقوع أضرار جانبية".

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard