مدرب أتالانتا: كان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف

20 شباط 2020 | 09:14

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

من مباراة فالنسيا وأتالانتا (أ ب).

وضع كل من #أتالانتا الإيطالي و #لايبزيغ الألماني قدماً في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بعدما أكرم الأول وفادة ضيفه #فالنسيا الإسباني 4-1، وانتزاع الثاني فوزاً غالياً من مضيفه #توتنهام الإنكليزي، وصيف بطل النسخة الأخيرة، 1-0 في ذهاب ثمن النهائي.

وتقام مباراتا الإياب في 10 آذار المقبل.

في المباراة الأولى على ملعب "سان سيرو" في ميلانو، واصل أتالانتا مغامرته في مشاركته الأولى في المسابقة القارية العريقة وبات على مشارف الدور ربع النهائي بفضل ثنائية للاعب وسطه الهولندي هانز هاتبوير (16 و62).

وأضاف السلوفيني يوسيب ايليسيتش (42) والسويسري ريمو فرولر (57) الهدفين الآخرين، فيما سجل الروسي دينيس تشيريشيف (66) هدف فالنسيا الوحيد.

وعلق مدرب أتالانتا جان بييرو غاسبيريني على فوز فريقه، قائلاً: "نحن سعداء جداً بالتأكيد. نتيجة مثل هذه مريحة، ولكن هناك بعض المرارة بسبب الهدف الذي استقبلته شباكنا والفرص التي سمحنا للفريق الخصم بخلقها بعدما تقدمنا برباعية نظيفة".

وأضاف: "يجب أن يثير ذلك انتباهنا وأن نلعب بالكثير من الدقة. خسرنا كرات كثيرة، ولكن 4-1 نتيجة كبيرة".

وتابع: "لعبنا بشكل جيد جداً وكنا خطيرين ونحن أيضاً كان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف. نريد أن نثبت أننا نستحق التأهل إلى الدور ربع النهائي".

وختم: "افتقدوا لهدافهم رودريغو (بسبب الإصابة) الذي يعتبر لاعبا مهما بالنسبة لهم، لكن نحن أيضا خسرنا خدمات (المدافع الألباني بيرات) دييمسيتي في فترة الاحماء".

وفجر أتالانتا مفاجأة من العيار الثقيل بحجزه بطاقته إلى الدور ثمن النهائي، بعدما خسر مبارياته الثلاث الأولى في دور المجموعات بل أن غلته كانت نقطة واحدة في مبارياته الأربع الأولى، قبل أن يحقق فوزين متتاليين ويضمن المركز الثاني في مجموعته خلف مانشستر سيتي الإنكليزي.

ونجح هاتبوير في منح التقدم لأتالانتا، عندما استغل كرة عرضية من داخل المنطقة للقائد الأرجنتيني أليخاندرو غوميز تابعها بيمناه من مسافة قريبة على يمين الحارس خاومي دومينيش (16).

وعزز اتالانتا بهدف ثان عبر ايليسيتش بعد تلقيه كرة من الكرواتي ماريو باساليتش عند حافة المنطقة فهيأها لنفسه بيسراه وتوغل داخلها قبل ان يطلقها بيسراه قوية في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس دومينيش (42).

ووجه فرولر الضربة القاضية لفالنسيا بتسجيله الهدف الثالث بتسديدة قوية رائعة بيمناه من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس دومينيش (57).

وأضاف هاتبوير هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه عندما تلقى كرة خلف الدفاع في منتصف الملعب من باساليتش فانطلق بسرعة كبيرة وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسددها بيمناه داخل مرمى دومينيش (62).

وسجل تشيريشيف هدف تقليص الفارق بعد دقيقتين من دخوله مكان غيديش، بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة (66).

وفي المباراة الثانية على ملعب "توتنهام هوتسبر" في لندن خرج لايبزيغ بفوز من مواجهته الاولى أمام نادٍ إنكليزي في تاريخ دوري أبطال أوروبا، عندما تغلب على مضيفه توتنهام 1-0 سجله الدولي تيمو فيرنر من ركلة جزاء في الدقيقة 58.

وهي المشاركة الثانية فقط للايبزيغ في المسابقة القارية الاسمى بعد موسم ما قبل الماضي، والاولى له في الادوار الاقصائية.

وكان لايبزيغ تحت إشراف المدرب يوليان ناغلسمان، الذي استلم المهام مطلع الموسم، الطرف الافضل في الشوط الاول حيث وصل استحواذه للكرة الى نسبة 63% معتمدا على التمريرات القصيرة المتقنة، فيما تأثر توتنهام بغياب مهاجمه الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين بسبب كسر في الذراع اليمنى، سيضطره للخضوع لعملية جراحية والابتعاد عن الملاعب لفترة طويلة حيث اعتبر مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أن موسمه انتهى.

وشكل غيابه ضربة قاسية لتوتنهام وصيف البطل ليفربول الموسم الماضي، إذ تزامن مع تواصل غياب المهاجم هاري كاين ولاعب الوسط الفرنسي موسى سيسوكو منذ أسابيع، والمتوقع ان يستمر حتى نيسان المقبل.

وأشرك مورينيو الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو (23 عاماً) في التشكيلة الاساسية بدلا من سون، علماً أن سبيرز حول عقد اعارته من ريال بيتيس الاسباني في بداية الموسم الى عقد دائم في سوق الانتقالات الشتوية.

وقال قائد توتنهام حارس المرمى الدولي الفرنسي هوغو لوريس، الذي اختير أفضل لاعب في المباراة: "لعبنا بشكل جيد في آخر 20 دقيقة من المباراة، لو بدأنا المباراة كذلك لكانت النتيجة مختلفة"، مضيفاً: "يجب أن نثني على أداء لايبزيغ، إنهم فريق جيد جداً ولديهم طاقة كبيرة وليس من السهل مواجهتهم".

وتابع: "كانت لدينا فرص افضل ولكن لم نتعامل معها بشكل مثالي ولكن هذه هي كرة القدم وهناك مباراة اياب ولدينا فرصة".

وأردف: "ربما ليست هي النتيجة الافضل ولكن يجب ان نتعامل معها. ليس الوقت المناسب للأعذار. يجب أن نستمر في القتال حتى النهاية. ليس لدينا الوقت للتفكير كثيرا. لسنا سعداء بالنتيجة ولكن ما عسانا نفعل. فلنكتب قصة أخرى مثلما فعلنا الموسم الماضي".

وسجل فيرنر، ثاني ترتيب هدافي البوندسليغا (20 خلف مهاجم بايرن البولندي روبرت ليفاندوفسكي مع 23)، الهدف الوحيد في اللقاء من ركلة جزاء تحصل عليها النمسوي كونراد لايمر، إثر عرقلة من الويلزي بن ديفيس، أسكنها الدولي الألماني على يمين لوريس (58).

من الآن فصاعداً، "نتفلكس" في لبنان مسموحة لفئة معينة فقط!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard