لهذه الأسباب كسب الكتائب ملكية اسم "صوت لبنان"

18 شباط 2020 | 19:35

المصدر: "النهار"

"صوت لبنان" للكتائب.

فصلَ القرار النهائي الذي أصدرته الهيئة العامة لمحكمة التمييز برئاسة القاضي سهيل عبود وعضوية رؤساء غرف محكمة التمييز في النزاع في شأن ملكية اسم "صوت لبنان" بأنّه لحزب الكتائب اللبنانية، بردِّها الدعوى المقدَّمة من المدّعية "الشركة العصرية للإعلام" ش. م. ل.، "لعدم توافر الجدّية في الأسباب المُدلى بها"، والتي اعتبرتها الشركة في دعواها "أخطاء جسيمة". وقررت تضمين المدّعية النفقات، ومصادرة التأمين ومبلغ مليون ليرة تعويضاً للمدّعى عليها الدولة اللبنانية وتغريمها مبلغاً مماثلاً.وكان صدر حُكم عن محكمة البداية وقراران استئنافي وتمييزي، انتهت إلى أنّ الاسم يعود لحزب الكتائب. واعتبرت الهيئة العامة في قرارها أنّ موضوع الدعوى التي أقامها بداية حزب الكتائب يتمحور حول ملكية اسم "صوت لبنان" وطالب بإلزام "الشركة العصرية للإعلام" ش. م. ل.، بالامتناع عن استعماله وشطب العلامات التجارية المسجّلة، وإلزامها التوقّف عن المزاحمة غير القانونية، ما يعني أنّ إطار النزاع محصور فقط بتحديد الجهة مالكة اسم "صوت لبنان"، فلا يؤثّر من ثم صدور المرسوم رقم 159 المتعلّق بتجديد الترخيص بالبثّ الإذاعي للشركة المدّعية على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard