إدارة سرطان الثدي في ظلّ الأوضاع الاقتصادية: لأهمية وضع برنامج متعدّد الاختصاص

18 شباط 2020 | 18:08

من الندوة التوعوية.

"إدارة مرض السرطان في لبنان: القواعد الارشادية والاعتبارات الاقتصادية والمالية"، عنوان ندوة دعا اليها مركز علاج #سرطان_الثدي، معهد نايف باسيل للسرطان، ومكتب التعليم المستمر في الجامعة الأميركية في بيروت، في افتتاح مؤتمر بيروت السنوي الثامن لعلاج سرطان الثدي 2020 في فندق جيفينور.

وبحث المؤتمر على مدى 3 أيام جديد علاجات سرطان الثدي وأبرز المشاكل وكيفية اكتشافها وعلاجها، خصوصاً في ظل الاوضاع الراهنة، وتطوّرات المرض، الى الجراحات الحديثة التي تحافظ على الثدي والجراحات الترميمية، والمواد الجديدة المساعدة في جراحة الثدي والإبطين، والعلاج بالأشعة والعلاجات الكيميائية والمناعية والعلاجات المهدفة الهورمونية وغيرها، الى إمكان الحمل بعد 3 سنوات من الشفاء من سرطان الثدي والمحافظة على البويضات أو تجميدها قبل البدء بالعلاج الكيميائي والفترة المناسبة للبدء بالحمل مع التشديد على اهمية التمارين الرياضية التي تعزّز صحة المريضة جسديا ونفسيا وبرامج التوعية والرعاية الملطفة والتشديد على اهمية المساعدة النفسية والمعنوية لمريضات سرطان الثدي والبحث عن الحلول المناسبة لكل حالة. واكد المشاركون على أهمية وضع برنامج متعدد الاختصاص لإدارة المرض.

وتخلل المؤتمر عرض بحوث جديدة من لبنان وجوائز لافضل الباحثين الشباب، الى جلسات خاصة للمرضات والممرضين المتخصصين بمرضى السرطان لناحية العناية والأدوية.

وشارك في ندوة افتتاح المؤتمر الدكتور محمد حيدر ممثلا لوزير الصحة، وتحدّث عن دور الوزارة والتسهيلات التي تقوم بها للمرضى خصوصا في ظل الظروف الصعبة، والدكتور دوريد عويدات ممثلا لنقيب الاطباء، وتحدث عن دور النقابة خصوصا لناحية التعليم المستمر للاطباء لمواكبة العلاجات الحديثة، ورئيس الجمعية اللبنانية لاطباء التورم الخبيث الدكتور نزار بيطار الذي تحدث عن الارشادات العامة للعلاج وتعاون الجمعية مع وزارة الصحة، ونقيبة الممرضات والممرضين الدكتورة ميرنا ابي عبدالله ضومط التي تحدثت عن دورهم الفعّال في ادارة المرض خصوصا انهم على تماس مباشر وبشكل مستمر مع المريض واهله، وممثلة المدير العام لتعاونية موظفي الدولة مرغريت توفيق التي تحدثت عن آلية العمل في التعاونية لخدمة المنتسبين اليها والتسهيلات المالية التي تقدم، ورئيس المؤتمر البروفسور ناجي الصغير.

والقى البروفسور الصغير كلمة قال فيها: "لقد أصررنا في هذه الظروف العصيبة التي يمر فيها لبنان بأن نستمرّ بنشاطاتنا العلمية والتحضير لهذا المؤتمر الاقليمي الدولي، الذي يشارك فيه مئات الاطباء والمحاضرين والباحثين، على مدى ثلاثة أيام نعرض خلالها تطورات الكشف المبكر والتشخيص والعلاجات الجديدة الكيميائية والهرمونية وطفرات الجينات والعلاج المناعي وارشادات الجراحة والعلاج الدولية. إننا نعيش ازمة لبنان الاقتصادية والمالية والمعيشية والسياسية، وبينما البعض يطالب بتغيير شامل والبعض الاخر باصلاح شامل، يبقى القاسم المشترك أنّ الجميع يريدون مكافحة الفساد ووقف الهدر والنهب واستباحة الاموال العامة، يريدون القانون وتطبيق القانون وقضاء يحاسب، النزاهة والقانون، ومن هنا كان اختيارنا لموضوع حفل الافتتاح عن ارشادات علاج السرطان وتكاليفه".

واعتبر أنّ كل من يخالف القانون يجب ان تتم محاسبته، "نريد ان ننزع عباءة الفساد عن كل ما نفعل وعلى جميع المستويات، ان كان في حياتنا الشخصية والمهنية والادارية والاجتماعية وبما فيها ممارسة الطب. نحن حريصون على مكافحة الفساد الطبي، كما نحن داعمون لمكافحة الفساد السياسي والقضائي والمالي والاجتماعي. نعمل على الوقاية من الفساد الطبي الذي يشمل سوء التشخيص والاهمال والاخطاء الطبية؛ فبالاضافة الى التحصيل العلمي والتدريب العالي المستوى، نعمل على تنظيم المؤتمرات ووضع ارشادات دولية ومحلية لعلاج مرضى السرطان تأخذ في الاعتبار إفادة المرضى وتخفيف المضاعفات الجانبية وحصر التكاليف ضمن الامكانات المتوفرة والاولويات الصحية المدروسة علمياً، وهذا هو موضوع ندوة الافتتاح، الى عرض تطورات علاج سرطان الثدي الوقاية والكشف المبكر".

وختم: "على مدى عشرات السنين، سنوات الحرب وما تبعها من سنوات السلم، لقد وضعنا كل امكانياتنا وعلمنا واختصاصنا وحياتنا ووظفناها في سبيل تقدم بلدنا وجامعاتنا وشعبنا ومجتمعنا وازدهارها؛ ولن نرضى بالانهيار والافلاس كما نسمع في الاخبار والاحداث اليومية. لقد اصبح علاج سرطان الجسد أسهل من علاج سرطان الفساد. لكننا لن نيأس! نعم سوف نستمر بنشاطاتنا العلمية ومداواة مرضانا ومجتمعنا على افضل وجه وسوف ننهض بلبنان ولن ندعه ينهار أبدا".

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard