بابا الاقباط انتقد الدستور الجديد: تمييزي... والمسيحيون ليسوا اقلية

5 شباط 2013 | 18:25

وجه بابا الاقباط والكرازة المرقسية الانبا تواضروس الثاني انتقادات حادة الى رئيس الجمهورية المصري محمد مرسي، معتبرا ان "الدستور الجديد ينطوي على تمييز، ويجب ألا يُعامَل المسيحيون كأقلية".

وتأتي تصريحات البابا، في وقت يشعر الاقباط بقلق متزايد تجاه تنامي قوة الإسلاميين في البلاد. وقد استبعد ان يكون الحوار الوطني الذي دعا اليه مرسي وسيلة لتوسيع صنع القرار، قائلا: "سنشارك بفاعلية في أي حوار وطني قد يفيد الأمة. ولكن عندما ينتهي الحوار قبل أن يبدأ، ولا توضع اي من نتائجه موضع التنفيذ، فعندئذ لا نشارك".

وتوقف عند قول مرسي ان المسيحيين أقلية، فشدد على ان "ضرورة النظر الى المسيحيين الذين يشكلون 10% من 85 مليون مليون مصري، على انهم متساوون مع الغالبية المسلمة". وقال في حديث الى وكالة "اسوشيتد برس" خلال زيارته دير المحرق الاثري جنوب القاهرة: "نحن جزء من تراب هذا الوطن. ولسنا أقلية عندما يتعلق الأمر بالقيم والتاريخ ومحبة أمتنا".

كذلك، انتقد الدستور الجديد، معتبرا ان "بعض بنوده يحمل وجهة نظر دينية، وهذا بذاته تمييز، لان الدساتير يفترض ان توحد الناس، لا ان تفرق بينهم". وشدد على ضرورة ان تتخذ الحكومة المصرية "مزيدا من التدابير لمنع الهجمات على المسيحيين"، قائلا: "واقعيا، نريد أفعالا، وليس كلمات. لا نريد عرضا. مصر تغيرت، ونعيش اليوم في مصر جديدة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard