كيف تبدو الحركة عند ضريح الحريري قبل احتفال بيت الوسط؟

14 شباط 2020 | 12:10

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

على ضريح الرئيس الحريري (تصوير حسن عسل).

15 عاماً مرت على استشهاد الرئيس رفيق الحريري وسط بيروت، 15 عاماً والتحديات تكبر يوماً بعد يوم في بلد يواجه التحديات والنيران التي دأب الرئيس الشهيد على إخمادها.

في الذكرى اليوم لم يختلف المشهد عن السنوات الماضية، عشرات الوفود منذ ساعات الصباح الأولى تتوافد إلى ضريح الحريري للصلاة على روحه، واضعةً أكاليل الورد.

وقال السفير الروسي في لبنان زاسبكين خلال زيارة ضريح الشهيد الحريري إن على الحكومة الجديدة العمل في هذه الظروف لتحقيق الإنجازات ويجب إبقاء التلاحم في المجتمع اللبناني وتذكّر الماضي والنظر نحو المستقبل.


وغرّد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عبر "تويتر"، قائلاً: "14 شباط فاتحة ثورة الأرز وشهادة مؤلمة ولكن مدوّية من أجل لبنان السيّد الحر المستقل... نواصل المسيرة ثورةً مستمرّة من أجل لبنان أولاً وأخيراً".

وقال النائب السابق عمار حوري: "هذه الذكرى الـ15 لاغتيال الحريري وهي في ظل حملة تشويه للحريرية وحملة تصفية حسابات والرد عليها حاسم بما قدمه الرئيس الشهيد".

وأكّد الرئيس نجيب ميقاتي، أنّ "الرئيس الشهيد رفيق الحريري كتب صفحة مشرقة من تاريخ لبنان"، داعياً إلى "توحّد كلّ الإرادات لإنقاذ لبنان قبل فوات الأوان". وغرّد ميقاتي عبر حسابه على "تويتر"، قائلاً: "خير ما يقال في ذكرى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي كتب صفحة مشرقة في تاريخ لبنان، هو ما قاله بنفسه "ما حدا أكبر من بلدو". فليتعظ الجميع ولتتوحّد كلّ الإرادات لانقاذ لبنان قبل فوات الأوان. رحم الله فقيدنا الكبير".


 وعند الساعة الواحدة الّا خمسة دقائق تمت إضاءة الشعلة في مكان استشهاد الرئيس رفيق الحريري في عين المريسة.

 







اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard