علاقة البلدين اهتزّت إثر "بريكست"... الزيارة الأولى للأمير وليم إلى إيرلندا

12 شباط 2020 | 16:26

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار.

يسافر الأمير وليم وزوجته كايت بداية آذار المقبل إلى إيرلندا، على ما أعلن قصر كنسينغتون، بعد فترة وجيزة من خروج #بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفوز حزب مؤيّد لإعادة توحيد إيرلندا في الانتخابات الإيرلندية.
وأشار بيان للقصر إلى أنّ "دوق ودوقة كامبريدج سيقومان بزيادة رسمية لإيرلندا بين الثلثاء في الثالث من آذار المقبل والخميس في الخامس منه".
ويأتي هذا الإعلان بعد مرور ثلاثة أيام على الانتخابات التشريعية الإيرلندية التي أجريت السبت المقبل، وحقّق فيها الحزب الجمهوري اليساري "شين فين" فوزاً تاريخياً، متقدّماً على حزبي اليمين الوسط "فيني غيل" و"فيانا فويل".
وعلى الرغم من وصوله إلى السلطة نتيجة ائتلاف انتخابي، إلّا أن حزب "شين فين" يسعى إلى توحيد جزيرة إيرلندا، المقسّمة بين إيرلندا الشمالية التابعة للملكة المتحدة والجمهورية الإيرلندية، وذلك منذ حصول الأخيرة على استقلالها في العام 1919.
وشكّل هذا الحزب لفترة طويلة الذراع السياسية للجيش الجمهوري الإيرلندي، وهو مجموعة شبه عسكرية تصنّفها الحكومة البريطانية كمنظّمة إرهابية، اغتالت لويس مونتباتن العم الأكبر للأمير وليم.
إلى ذلك، اهتزّت العلاقات بين جمهورية إيرلندا وبريطانيا بسبب #البريكست، خصوصاً أنّ المفاوضات القائمة كانت تثير المخاوف من عودة الحدود المادية بين البلدين.
وتعدّ هذه الزيارة الأولى لأحد أفراد العائلة المالكة إلى دولة أوروبية بعد خروج بريطانيا من #الاتحاد_الأوروبي، علماً أن الملكة إليزابيث الثانية قامت برحلة تاريخية إلى جمهورية إيرلندا في العام 2011 وسط إجراءات أمنية مشدّدة، لتصبح الملكة البريطانية الاولى التي تزور هذا البلد بعد استقلاله.
ومنذ ذلك الحين، زار الأمير تشارلز وزوجته كاميلا هذه البلاد خمس مرات.

الدولار ينخفض ويرتفع، فهل يستقر في الايام المقبلة؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard