مقتل سبعة مدنيين في هجوم في شرق الكونغو الديموقراطية

10 شباط 2020 | 09:28

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قوات "اليونيفيل" في الكونغو الديموقرطية (أ ف ب).

قتل سبعة مدنيين في هجوم جديد، الأحد، قرب بيني في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية فيما عثر على 12 جثة بعد يومين من هجوم مماثل أدّى إلى نزوح عدد كبير من السكان، وفق ما أفاد مسؤول محلي والشرطة.

وقال رئيس حكومة ماكيكي التي تبعد 32 كلم شمال بيني في مقاطعة ايتوري المجاورة (شمال شرق) أنّ "ستين عنصراً من القوات الديموقراطية المتحالفة قتلوا (الأحد) في ماكيكي سبعة مدنيين هم خمسة رجال وامرأتان"، مضيفاً أنّه "وقع الهجوم في وضح النهار. هؤلاء الإرهابيون سرقوا أيضاً خمسة متاجر. لم يسجّل حتى الآن مفقودون".

وعلمت "فرانس برس" بالهجوم من قائد الشرطة في مدينة مانغينا المجاورة حيث عثر على 12 جثة بعد هجوم الجمعة، أسفر عن ثمانية قتلى وعشرين مفقوداً.

والسبت، غادر معظم السكان المدينة نحو بيني (30 كلم جنوباً) خشية وقوع هجمات جديدة.

وفي 28 كانون الثاني الماضي، قتل 36 مدنياً في هجوم نسب إلى متمردي القوات الديموقراطية المتحالفة في اويشا، كبرى مدن مقاطعة بيني بعد نحو ثلاثة أسابيع من الهدوء.

وأكد الجيش الكونغولي، الذي يشنّ عمليات ضد المتمردين في شرق البلاد منذ نهاية تشرين الأول الماضي، أنّه طردهم من أبرز معاقلهم وقتل خمسة من قادتهم الستة.

ووفق احصاءات المجتمع المدني في بيني، قتل أكثر من 300 مدني بايدي المتمردين ردّاً على عمليات الجيش.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard