ليلة لوس أنجلس الذهبية... حفل أوسكار الـ92: من هم حاصدو الجوائز؟

10 شباط 2020 | 05:54

المصدر: "أ ف ب"-"رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب"-"رويترز"

حفل الاوسكار.

يبدو أنّ الفيلم الكوري الجنوبي الاجتماعي الساخر "طفيلي" (باراسايت) الرابح الأكبر في حفل جوائز "أوسكار" الذي أقامته أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية في مسرح دولبي بلوس انجلس مساء الأحد. الفيلم حصد عن جدارة أربع جوائز  شملت "أفضل مخرج" و"أفضل سيناريو" لبونج جون هو و"أفضل فيلم روائي دولي" وآخرها "أفضل فيلم" ليصبح أول فيلم غير ناطق بالإنكليزية يحصل على هذه الجائزة الرفيعة.

هؤلاء هم حاصدو جوائز "أوسكار 2020":

فاز الممثل الأميركي براد بيت بجائزة أوسكار أفضل ممثل في دور ثانوي عن تأديته دور ممثل بديل في "وانس ابون ايه تايم..إن هوليوود" من إخراج كوينتن تارانتينو.

وقد تفوق براد بيت في هذه الفئة على جو بيشي وآل باتشينو وكلاهما في فيلم "ذي آيريشمان" لمارتن سكورسيزي وأنطوني هوبكينز (ذي تو بوبس) وتوم هانكس عن (ايه بيوتفل داي إن ذي نيبرهود).

وقال بيت متوجها إلى الحضور في مسرح "دولبي ثياتر" في لوس انجلس: "أنا مصعوق. انا لا أنظر إلى الماضي عادة لكن ذلك جعلني أفعل".

واستذكر وصوله إلى هوليوود والممثلة جينا ديفيس والمخرج ريدلي سكوت اللذين اعطياها فرصته الأولى في فيلم "ثيلما أند لويز" (1991) قبل حوالى 30 عاما.

وقد اشاد بطاقم الفيلم الذي يتغنى بهوليوود الستينات، محيياً خصوصاً الممثلين البدلاء الذين يقومون بالمشاهد التي فيها مجازفات. وقد ألقى دوره في الفيلم الضوء على هذه المهنة غير المعترف بها كثيرا في هوليوود. وهو كان ممثلا بديلا عن النجم ريك دالتون الذي أدى دوره ليوناردو دي كابريو. وختم كلمته وقد اغرورقت عيناه بالدموع متحدثاً عن عائلته.

وأهدى الجائزة إلى أولاده: "الذين لهم تأثير كبير على كل ما أقوم به. أنا اعشقكم".

وهو أول أوسكار في فئة تمثيلية يفوز به براد بيت البالغ 56 عاما والذي سبق له أن رشح ثلاث مرات. وفاز الممثل بجوائز عدة هذا الموسم ومنها غولدن غلوب عن دوره هذا وكان الأوفر حظا للفوز.

وفازت الممثلة الأميركية لورا ديرن بجائزة أوسكار أفضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها كمحامية سريعة الكلام ومتطرفة في فيلم "ماريدج ستوري".

وقد تفوقت ديرن عشية عيد ميلادها الثالث والخمسين على مارغو روبي (بومبشل) وسكارليت جوهانسون (جوجو رابيت) وفلورانس بيو (ليتل وومن) وكاثي بايتس (ريتشارد جويل). وقد أهدت فوزها إلى والديها الممثلين ديان لاد وبروس ديرن.

وقالت ديرن لدى تسلمها الجائزة: "يقول البعض لا تلتقوا أبدا أبطالكم لكني أقول يكون المرء محظوظا جدا فعلا إن كان والداه هما أبطاله. أتشارك هذه الجائزة مع أبطالي في التمثيل ديان لاد وبروس ديرن".

وفازت ديرن هذا الموسم بمكافآت كثيرة عن دورها هذا خصوصاً جائزة غولدن غلوب وجائزة جمعية الممثلين الأميركيين والبافتا البريطانية. وسبق لديرن أن رشحت مرتين للفوز بجائزة اوسكار.

وقالت الممثلة: "هذه أفضل هدية عيد ميلاد". وتحتفل لورا ديرن بعيد ميلادها الاثنين.

وحصل فينيكس على الجائزة عن أدائه المرعب كشخص وحيد منعزل يصبح أحد أشهر أشرار كتب الرسوم المصورة بالعالم "الجوكر". وفاز فينيكس (45 عاما) بالجائزة بعد أن رشح لها ثلاث مرات سابقة، ليتوج بذلك موسما حافلا بالجوائز حصد فيه كل الجوائز الكبرى عن الدور.

وقال بعد تسلمه الجائزة: "أشعر بالامتنان في هذه اللحظة، ولا أعتبر نفسي بمرتبة أعلى من زملائي لأننا نتشارك الحب، حبنا للافلام. والهدية الأكبر بالنسبة لي هي الفرصة التي أتيحت لنا بأن ننطق بأصوات المهمّشين". 

كما فازت الممثلة رينيه زيلويغر بجائزة الأوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "جودي"، وذلك عن تجسديها دور المغنية الأميركية الراحلة جودي جارلند. وهذه ثاني جائزة أوسكار تفوز بها زيلويجر (50 عاما) من بين أربع ترشيحات. وقد تغلبت زيلويغر على سينثيا إيريفو (هارييت) وسكارليت جوهانسون (ماريدج ستوري) وسارشه رونان (ليتل وومن) وشارليز ثيرون (بومبشل).

وحصدت زيلويغر عن هذا الدور جائزة "غولدن غلوب" وجائزة نقابة ممثلي الشاشة وجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا).


وحصد "مصنع أميركي" (أميركان فاكتوري) جائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي. ويتناول الفيلم ما حدث لمجموعة من عمال السيارات بولاية أوهايو والذين تم تسريحهم خلال ركود عام 2008. وهذا الفيلم أيضا باكورة إنتاج شركة هاير غراوند التي أسسها الرئيس السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل عام 2018. والفيلم من إخراج جوليا رايشرت وستيفن بوجنار.

وفازت سلسلة أفلام التحريك "توي ستوري" من انتاج استوديوهات "بيكسار" بأوسكار ثالث منذ انطلاقها قبل 25 عاما متغنية بقوة الصداقة وقبول التغيير. وقد استعان "توي ستوري 4" بكل الشخصيات المعروفة في السلسلة. وكان الجزء الثالث من السلسلة فاز بأوسكار أفضل فيلم تحريك وأفضل أغنية أصلية أيضا العام 2011.

"توي ستوري 4" هو الجزء الأخير من السلسلة التي باشرتها "بيكسار "العام 1995 عندما كانت استوديو صغير غير معروف وعرف تطورا مذهلا بفضل الابتكارات التكنولوجية.

وقال المنتج جوناس ريفيرا لدى تسلمه الجائزة "نفتخر جدا بكوننا ننتج أفلاما للعائلات. +توي ستوري 4+ هو رسالة حب إلى عائلاتنا".

الفيلم مرشح هذه السنة لجائزة أفضل أغنية أصلية.

حصد الفيلم الكوري الجنوبي الاجتماعي الساخر "طفيلي" (باراسايت) على أربع جوائز أوسكار شملت "أفضل مخرج" و"أفضل سيناريو" لبونج جون هو و"أفضل فيلم روائي دولي" وآخرها "أفضل فيلم" ليصبح أول فيلم غير ناطق بالإنكليزية يحصل على هذه الجائزة الرفيعة.

الفيلم الذي يستعرض كيف يقحم محتالون أنفسهم في حياة عائلة ثرية وما يتبع ذلك من عواقب كان يعتبر المرشح الأبرز للجائزة بعدما فاز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي في العام الماضي وكذلك جائزة "غولدن غلوب" وجائزة نقابة ممثلي الشاشة الشهر الماضي.

وحقق الفيلم إيرادات جيدة في دور السينما بعد أن حصد أكثر من 161 مليون دولار بأنحاء العالم من بينها 30 مليونا في أمريكا الشمالية. وقال مخرج ومؤلف الفيلم بونج جو هو الشهر الماضي إن الجوائز أثبتت أن الأفلام الدولية تكسر حاجز اللغة مع الجمهور.

وتابع: "يمكننا أن نشكر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وخدمات البث، المجتمع بأكمله شعر بتراجع حواجز اللغة هذه وربما استفاد (طفيلي) من هذا التوجه العالمي".

وغيرت أكاديمية فنون وعلوم السينما هذا العام اسم الجائزة من أفضل فيلم أجنبي إلى أفضل فيلم روائي دولي لتعكس المزيد من الايجابية والشمول تجاه الأفلام المنتجة خارج هوليوود.

 

وفازت أغنية ألتون جون I’m Gonna Love Me Again لفيلم Rocketman بجائزة أوسكار أفضل إنية أصلية.

ونال فيلم (1917) عن الحرب العالمية الأولى ثلاث جوائز أوسكار لأفضل تصوير وأفضل مؤثرات بصرية وأفضل صوت.



وخرج فيلم "الأيرلندي" (ذي أيرشمان) من إنتاج شركة نتفليكس الذي يتناول عالم المافيا ورشح لعشر جوائز أوسكار من حفل توزيع الجوائز خالي الوفاض. 








اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard