البابا فرنسيس يصلّي "من أجل سوريا الشهيدة": "الحوار لحماية المدنيّين" في إدلب

9 شباط 2020 | 15:24

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

البابا فرنسيس مطلاً على الحجاج من نافذة القصر الرسولي خلال صلاة التبشير الملائكي في الفاتيكان (9 شبط 2020، أ ف ب).

دعا #البابا_فرنسيس، اليوم الأحد، إلى احترام القانون الإنساني في محافظة #إدلب السورية وسط تصعيد لهجوم تشنه الحكومة السورية أدى إلى نزوح أكثر من مليون شخص في شهرين.

وقال البابا لعشرات الآلاف من الأشخاص في ساحة القديس بطرس، إن التقارير الواردة من إدلب "مؤلمة... بخاصة في ما يتعلق بأوضاع النساء والأطفال ومن أجبروا على الفرار بسبب التصعيد العسكري".

وعززت تركيا وجودها العسكري في المنطقة، قائلة إن تقدم القوات السورية المدعومة من روسيا والقوات المتحالفة معها يهدد بأزمة إنسانية جديدة.

وتهدد الأزمة بإطلاق موجة جديدة من النازحين إلى الحدود الجنوبية لتركيا وهددت أنقرة باتخاذ إجراء ما لم تنسحب تلك القوات.

وقال البابا فرنسيس: "أجدد مناشدتي المخلصة للمجتمع الدولي وجميع الأطراف المعنية باستخدام السبل الديبلوماسية والحوار والمفاوضات، في ما يتعلق بالقانون الإنساني الدولي، من أجل حماية‭ ‬أرواح المدنيين ومصيرهم ".

ثم قاد البابا الحشد في صلاة خاصة "من أجل سوريا الحبيبة الشهيدة".

وتدعم تركيا وروسيا طرفين متناحرين في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ نحو تسع سنوات لكنهما أبرمتا مجموعة من الاتفاقات منذ 2017 تهدف إلى وقف إراقة الدماء.

واستقبلت تركيا بالفعل 3,6 ملايين لاجئ سوري.

وهدد الرئيس رجب طب إردوغان خلال الأيام القليلة الماضية بالتصدي للقوات السورية المدعومة من روسيا ما لم تنسحب من المنطقة.

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard