إحذروا ما تنشرونه على فايسبوك: الآراء المثيرة للجدل قد تكلفك فرصة وظيفة جديدة

7 شباط 2020 | 14:43

المصدر: "economictimes"

  • المصدر: "economictimes"

(تعبيرية).

أشارت دراسة حديثة قام بها باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة إلى أن ملف المستخدمين الشخصي على #فايسبوك أو ما يُعرف بالـ"البروفايل" قد يؤدي إلى انخفاض فرصك في الحصول على وظيفة.

ووفقًا للباحثين، يقل احتمال قيام موفري الوظائف باختيار المرشحين الذين يقومون بمشاركة منشورات، في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، عن أنفسهم أو عن الآخرين أكثر من اللازم.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في المجلة الدولية للاختيار والتقييم ونقلها موقع " economictimes"، أن العاملين في حقل التوظيف أقل عرضة لتوظيف الموظفين الذين ينشرون محتوى يوحي باستخدام المخدرات أو الكحول.

وقام الباحثون بدراسة 436 مديراً من مجموعة متنوعة من المؤسسات، 61 في المائة منهم يعملون في مجال الضيافة وفي تخطيط الفعاليات والمواصلات وخطوط الرحلات البحرية والسفر، والباقي في شركات تتراوح من تكنولوجيا المعلومات إلى الرعاية الصحية.

وقد قدم الفريق للمشاركين بالدراسة سيناريو لقراءته، حيث أجاب المرشحون الافتراضيون عن الوظائف على أسئلة المقابلة جيدًا وأظهروا حماسة، ولكن بدا أنهم أيضاً معرضون للتنقل بين الوظائف، ثم طلبوا من المشاركين مراجعة ملفاتهم الشخصية على فايسبوك وتقييم مدى ملاءمتها للتوظيف.

وتم تعيين كل من المشاركين بشكل عشوائي لعرض واحد من 16 ملفًا شخصيًا مختلفًا على فايسبوك، وبعد قراءة هذه الملفات الشخصية، قام مديرو التوظيف بتقييم مدى ملاءمة توظيف المرشحين من خلال توفير تقييم لمدى تنظيم الشخص وتقييم شامل للمرشح.

ووجد الفريق أيضًا أن الرأي العام قد أثر سلباً على تصورات مدى ملاءمة العمل، حيث قال الباحث: "لقد أدت مواقع التواصل الاجتماعي إلى ظهور أعداد غير مسبوقة من الأفراد الذين يعبرون عن أفكار متطرفة ومثيرة للجدل في منتدى عام".

فيما وجد الفريق أن المحتوى الذي يشير إلى تعاطي الكحول والمخدرات يؤثر سلبًا على تصورات مديري التوظيف حول مدى ملاءمة العمل.

وخلص الباحثون إلى أنه يجب على الأفراد الامتناع عن نشر المحتوى على مواقع الشبكات الاجتماعية التي تشير إلى التشدد الذاتي في الرأي وتعاطي الكحول والمخدرات أثناء عملية البحث عن وظيفة.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard