بريطاني يرمي طفلاً من الطابق العاشر

7 شباط 2020 | 12:10

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الشرطة والمسعفون وطاقم الإطفاء أمام معرض Tate Modern في لندن (أ ف ب)

قال المراهق البريطاني الذي ألقى صبياً فرنسياً يبلغ من العمر ست سنوات من منصة المراقبة في الطابق العاشر من متحف "تايت مودرن" في #لندن إنّه "كان يعتزم رمي شخص ما من مبنى مرتفع"، وفق ما أوردت هيئة "بي بي سي" وصحيفة "ديلي ميل" اليوم الجمعة.

وقد حصلت "بي بي سي" و"ديلي ميل" على تسجيل لجونتي برافيري الذي يعاني من مرض التوحد، أخبر فيه العاملين في مجال الرعاية قبل عام بأنه "في الأشهر القليلة المقبلة، سأقتل شخصاً ما، الفكرة تراودني"، مضيفاً "يمكن أن يكون أي شيء طالما أنه مرتفع، ويمكن الصعود إليه وزيارته ثم دفع شخص ما وأعرف أنه سيموت من السقوط من ارتفاع مئة قدم (حوالى 30 متراً)".

وقد عانى الصبي الصغير من كسور في العمود الفقري والساقين والذراع إثر الاعتداء الذي تعرض له أمام زوار كانوا في متحف الفن المعاصر الواقع على ضفاف نهر في 4 آب. وأقر برايفري (18 عاماً) بأنه مذنب بتهمة محاولة قتل خلال جلسة استماع في المحكمة الجنائية المركزية في لندن في 6 كانون الأول، وهو ما زال محبوساً بانتظار صدور الحكم.

وفي منشور على صفحة "غو فاند مي" لجمع تكاليف استشفاء ابنهما، قالت العائلة إنّ "الصبي استعاد بعض الحركة في أطرافه، لكنها أشارت إلى أنه ما زال يشعر بألم شديد وأن التقدم كان بطيئاً".

وأشارت محامية الدفاع للمحكمة إلى أنّ "موكلها يعاني من اضطراب طيف التوحد واضطراب الوسواس القهري ومن المحتمل أن يكون لديه اضطراب في الشخصية".

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard