جعجع يلعب "الصولو"... وعينٌ على 14 شباط

3 شباط 2020 | 20:33

المصدر: "النهار"

جعجع (تصوير ألدو أيوب).

لا تزال المرحلة أبعد من أن تأتي بأجوبة حازمة وجازمة عن أسئلة مفصليّة ومصيريّة، فالمشهديّة السياسية أشبه بغرفة مزدحمة بأغراض مبعثرة تحتاج إلى ترتيب، وهذا ما يستغرق وقتاً وقراءة في فحوى كلّ موقف ووضعه في المكان المناسب لئلّا ينكسر فيكسُر. لكن يمكن لأيّ مراقب أن يرصد مواقف بارزة في الغرفة السياسية المزدحمة، يستطيع من خلالها استخلاص النتائج. ويكمن المعطى الأوّل في التوقّف عند فحوى المواقف السياسية التي يبدو أنّ كلّ فريق يحتكم اليها من منظار حزبيّ خاص متفلّت من أي تحالفات، وهذا ينطبق على شتّى التيارات والأحزاب التي لا تزال محتكمة الى سياسة "القِطعة" في تعاملها بعضها مع بعض. ويتمثّل المعطى الثاني في الكباش المستعر والجمر الحامي تحت رماد الفرز الذي أنتجته انتفاضة 17 تشرين الأوّل بين موالاة مكوّنة من قوى 8 آذار ومعارضة قوامها قوى 14 آذار."القوات اللبنانية" ليست بعيدة من مشهدية كهذه، ويتراءى أن رئيسها سمير جعجع يلعب "صولو" على وقع ألحان 17 تشرين، خصوصاً أنه بدا من الأكثر اتقاناً في قراءة نغمٍ من هذا النوع لكون حزبه الأقلّ انخراطاً في السلطة مدى عقود والمتلاقي استراتيجياً وسياسياً في خانة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard