احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (صور - فيديو)

31 كانون الثاني 2020 | 21:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

تجمع مناصرو بريكست أمام مقر البرلمان الجمعة للاحتفال بخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بعد أزمة سياسية عميقة استغرقت ثلاث سنوات، لكن بالنسبة لمعارضي الخروج من التكتل فلم يكن هناك سوى الدموع.


وبعد 47 عاماً من العضوية الأوروبية تخرج بريطانيا من التكتل الجمعة عند الساعة 11:00 مساء حيث تجمع حفنة من أشد المؤيدين للخطوة أمام البرلمان قبل 12 ساعة من العد العكسي.

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

وقال واين غرين البالع 48 عاماً "إنه أمر يبعث على الكثير من الارتياح أن نخرج أخيراً من الاتحاد الاوروبي".

وأضاف: "هذا لا يقلل من احترام دول الاتحاد الاوروبي، بل مطلق الاحترام لهم جميعًا ودائماً. لكن الاتحاد الاوروبي خدعة، وكان كذلك منذ انضممنا إليه وأنا سعيد بخروجنا منه".

آخرون كانوا هناك يرتدون قبعات الاتحاد وحاملين لافتات تقول "سنعود" و"لقد حطمتم مستقبلي المهني وأحلامي".

وقال المحاسب بيتر بنسون البالغ 57 عاماً "الناس حقاً مستاؤون حول هذا والبعض قد يقومون بأفعال سخيفة، لقد كانت هناك محاولة انتحار".

وأضاف: "كمجموعة سنكون مع بعضنا البعض لندعم بعضنا ونبكي معاً، لكننا سنستيقظ صباح الغد ونحن نشعر بالحزن الشديد".

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

وأضافت كاترينا غراهام الناشطة في مجال حقوق المرأة والبالغة 31 عاماً "إنه الحزن".

وقالت: "إنه أمر مروّع للغاية أن يحدث هذا".

مؤيدو بريكست لوحوا بأعلام المملكة المتحدة، فيما ارتدى رجل قبعة كبيرة كتب عليها "حافظوا على عظمة أميركا".

وبينما بقي المؤيدون بعيدين نسبياً عن المعارضين، قام رجل بوضع لوحات تمثل رئيس الوزراء بوريس جونسون عارياً وهو يمتطي حماراً أسفل تمثال ونستون تشرشل في ساحة البرلمان.

وقال نادوس أدنوم عامل المخبز البالغ 36 عاماً "إنه وقح للغاية. الكثير من الناس لا يعرفون التاريخ ولا يحترمون التقاليد".

وأضاف: "لا يمكنك إحضار صور عارية ووضعها هناك (...) قلت له أن بإمكانه الذهاب إلى أي مكان، فهذا حقه، لكن ليس هناك".

ويعكس هذا الوضع الجدل المتواصل في البلاد منذ أكثر من عامين بعد تصويت بريطانيا عام 2016 في استفتاء للخروج من الاتحاد الاوروبي.

وقال دانيال برايس مدير مبيعات من برايتون على الساحل الجنوبي لبريطانيا "أعتقد أن هذا كارثة مطلقة".

لكن المزاج كان أكثر حيوية في المدن الصناعية في الشمال البريطاني الذي صوّت بغالبية كبيرة لصالح الخروج.

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

احتفالات ودموع في المملكة المتحدة في اليوم الأخير قبل بريكست (أ ب).

وقال آدا سويربي البالغ 82 عاماً في مدينة هارتلبول الساحلية الشمالية الشرقية، حيث اختار الناخبون بنسبة 70 بالمئة تقريباً الخروج من الاتحاد الأوروبي "أعلام المملكة المتحدة ستزين لندن اليوم، أنا سعيد للغاية".

وفي الوقت الذي استعد فيه أنصار بريكست للاحتفال باللحظة التاريخية، كان الباقون يتطلعون فيه إلى اليوم الذي تنضم فيه بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي مجدداً.


خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard