بريطانيا... وأبرز مراحل بريكست منذ استفتاء 2016

31 كانون الثاني 2020 | 16:39

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

العلم البريطاني مرفوعا امام مقر البرلمان الاوروبي في بروكسيل (31 ك2 2020، أ ف ب).

هنا أبرز المراحل التي مرت بها عملية خروج #المملكة_المتحدة من #الاتحاد_الأوروبي منذ استفتاء 23 حزيران  2016، وصولا الى تحول #بريكست واقعا ملموسا الجمعة:

صوت البريطانيون في 23 حزيران 2016 في استفتاء لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

في اليوم التالي أعلن رئيس الحكومة المحافظ والمؤيد للبقاء في الاتحاد الأوروبي ديفيد كاميرون استقالته. وتولت من بعده المحافظة تيريزا ماي المشككة بالاتحاد الأوروبي، رئاسة الحكومة.

في 29 آذار 2017، قامت تيريزا ماي بتفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة، لتنطلق عملية الخروج بشكل رسمي التي كان يفترض أن تنتهي في 29 آذار 2019.

رغبة منها في تعزيز موقعها قبل الدخول بالمفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، دعت ماي إلى انتخابات برلمانية مبكرة. لكن نتيجة انتخابات الثامن من حزيران 2018 شكلت نكسة لماي التي بات عليها التحالف مع الحزب الوحدوي الديموقراطي الصغير في إيرلندا الشمالية، لتتمكن من الحكم.

في 13 تشرين الثاني 2018، أعلنت الحكومة البريطانية أن المفاوضين البريطانيين والأوروبيين توصلوا أخيراً إلى مشروع اتفاق، وتمّت الموافقة عليه في 25 تشرين الثاني خلال قمة أوروبية.

في 15 كانون الثاني 2019، رفض النواب بغالبية ساحقة اتفاق بريكست، فيما رفضت بروكسل إعادة التفاوض على الاتفاق.

في 22 آذار، أيد النواب إرجاء بريكست إلى 22 أيار في حال وافق النواب البريطانيون على اتفاق الخروج. يرفض النواب الاتفاق للمرة الثالثة في 29 آذار. في 11 نيسان منح الاتحاد الاوروبي البريطانيين مهلة جديدة تنتهي في 31 تشرين الاول.

اضطرت تيريزا ماي لتنظيم انتخابات اوروبية في 23 ايار. في اليوم التالي أعلنت انها ستستقيل في السابع من حزيران.

في 23 تموز اختار حزب المحافظين بوريس جونسون المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في 31 تشرين الاول مع او بدون اتفاق، لخلافة تيريزا ماي في رئاسة الحكومة.

في 3 ايلول خسر جونسون الغالبية المطلقة بعد انشقاقات وطرد نواب من حزبه. وصوت النواب لصالح قانون يرغم رئيس الوزراء على طلب ارجاء بريكست من الاتحاد الاوروبي في حال لم يحصل على موافقة على بريكست بحلول 19 تشرين الاول.

في 17 تشرين الاول أعلن الاتحاد الاوروبي وبريطانيا التوصل الى اتفاق جديد بشأن بريكست لكنه يبقى رهنا بمصادقة البرلمانين الاوروبي والبريطاني.

في 22 تشرين الأول، أيد البرلمان الأوروبي مبدأ ضرورة الحصول على اتفاق جديد لكن يصوت ضد اعتماده بشكل مستعجل كما يرغب جونسون ليتمكن من تنفيذ الخروج في 31 تشرين الأول.

في 24 تشرين الأول، دعا جونسون إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة للخروج من المأزق.

في 28 تشرين الأول، وافق الاتحاد الأوروبي على إرجاء بريكست حتى 31 كانون الثاني 2020. ووافق النواب غداة ذلك بغالبية ساحقة على عقد انتخابات مبكرة في 12 كانون الأول.

حقق بوريس جونسون فوزاً ساحقاً في الانتخابات وحصل على غالبية لم يسبق أن حصل عليها المحافظون منذ عهد مارغريت تاتشر (365 نائباً من أصل 650).

أقر البرلمان الجديد اتفاق بريكست. وبعد موافقة مجلس اللوردات عليه، وقعت الملكة اليزابيث الاتفاق في 23 كانون الثاني. ويفترض أن يصادق عليه البرلمان الأوروبي في 29 كانون الثاني.

تدق ساعة الصفر عند الساعة 23,00 ت غ وتوقيت لندن الجمعة لتبدأ بعد ذلك مرحلة انتقالية حتى 31 كانون الأول 2020، لكن قابلة للتمديد لعام أو اثنين بطلب من بريطانيا.

من الآن فصاعداً، "نتفلكس" في لبنان مسموحة لفئة معينة فقط!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard