الانتخابات التمهيدية للديموقراطيين والرئاسة الأميركية: أبرز العناوين العريضة

30 كانون الثاني 2020 | 16:25

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

البيت الأبيض (أ ف ب).

يبدأ التصويت نهار الإثنين المقبل، في ولاية أيوا الأميركية، لإعطاء إشارة الانطلاق للانتخابات التمهيدية للديموقراطيين، التي سيتنافس فيها عدد من المرشحين. وبعد انسحاب عددٍ منهم، لا يزال هناك 12 مرشّحاً لخوض السباق في محاولةٍ للحصول على تسّمية الحزب الديموقراطي لهم ومنافسة الرئيس الجمهوري دونالد #ترامب، في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل.

في ما يلّي أبرز المحطّات المقبلة:

سيختار الناخبون الديموقراطيون مرّشحهم عبرّ نوعين من التصويت:

- "مجالس انتخابية" تنظّم في عددٍ قليل جدّاً من الولايات، وهي تجمعات للناخبين الموالين لأحد الاحزاب، الذين يجتمعون للاستماع إلى حجج مؤيدي كل مرشّح قبل التعبير عن خيارهم علناً.

في أيوا ونيفادا، ينتقل الناخبون الديموقراطيون إلى القاعة شخصياً للانضمام إلى مجموعة مؤيّدي مرشّحهم المفضّل.

- انتخابات تمهيدية وعددها أكبر. يصوّت الناخبون بشكل تقليدي بالاقتراع السرّي.

في كل ولاية، يحصل المرشحون الذين نالوا أكثر من 15 في المئة من الأصوات على عددٍ من "المندوبين" يكون نسبيّاً بحسب نتيجتهم.

ويعتبر عدد المندوبين حاسماً لأنّ المرشّح، الذي ينال غالبية أصواتهم (1991 على الأقل) ينّصبه الحزب مرشّحاً لخوض الانتخابات الرئاسية، خلال مؤتمر الحزب الديموقراطي في شهر تموز المقبل.

وبشكل عام، خلال الانتخابات التمهيدية، يتمّ منح 3979 مندوباً للمرشّحين عملاً بنتيجتهم. وهؤلاء المندوبون مرغمون على التصويت خلال الدورة الاولى للمؤتمر كلٌ للمرّشح المحدّد له.

وفي حال لم يحصل أيّ من المرشحين على الغالبية في الدورة الأولى، فيدخل في المعركة 770 مندوباً آخرين هم شخصيات مثيرة للجدل يطلق عليها اسم "كبار المندوبين". وهم شخصيّات منتخَبة من الحزب يكون لديها حرّية التصويت لمن تشاء.

في عام 2016، اتهّم مناصرو بيرني ساندرز الحزب بتشجيع مرشّحة "المؤسسة السياسية"، وفق قولهم، هيلاري #كلينتون لأنها حصلت على دعم غالبية كبار المندوبين.

ولتجنّب أي خلافات، يحظر عليهم الحزب هذه المرّة التصويت من الدورة الأولى، إلّا اذا كان أحد المرشحين قد ضمِن فوزه.

وتعطي أيوا إشارةَ الانطلاق للانتخابات التمهيدية مع مجالسها الانتخابية في 3 شباط المقبل.

(أ ف ب)

وبعد ذلك، تنظّم سلسلة عمليات تصويت في ولايةٍ أخرى حاسمة لأنّها تعطي فكرة عن الاتجاه الذي تسلكه الانتخابات: نيوهامبشر (11 شباط)، نيفادا (22 شباط) وكارولاينا الجنوبية (29 شباط).

ثم تنظّم عمليات عدّة تصويت خلال "الثلثاء الكبير" في 3 آذار المقبل حين تصوّت 15 ولاية ومنطقة أميركية.

والتغيير الكبير هذه المرّة هو أنّ كاليفورنيا، الولاية الغنية بعدد المندوبين، التي تصوّت عادةً في وقت لاحق، قامت بتقديم موعد انتخاباتها التمهيدية ليصبح ضمن "الثلثاء الكبير".

وبالتالي تمنح أصوات نحو 40 في المئة من المندوبين بعد ذلك الموعد ما سيتيح الحصول على فكرة أوضح حول السباق.

وبعد 28 نيسان يكون المرشحون قد تقاسموا 90 في المئة من أصوات المندوبين.

وينظّم الديموقراطيون ثلاث مناظرات متلفزة في شباط وبدون شكّ مناظرتين أخريين بحلول نيسان المقبل.

وسيكون السباق محتدماً جدّاً بين عدّة مرشحين يعتبرون الأوفر حظّاً ، ومن غير المستبعد أن يصل الديموقراطيون إلى المؤتمر، الذي ينظّم في ميلووكي في ويسكونسن، من 13 إلى 16 تموز بدون فائز.

لكنّ المرّشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية سيعيّن مهما حصل بعد دورتيّ التصويت.

ويعقد الجمهوريون مؤتمرهم من 24 إلى 27 آب في شارلوت بكارولاينا الشمالية.

وفي حال كان مرشّحان يعتزمان منافسة الرئيس الأميركي ترامب في الانتخابات التمهيدية، فليس هناك من شكّ باأنّه سيتم اختيار الملياردير المدعوم رسمياً من الحزب، والذي يستفيد من شعبية كبرى لدى الجمهوريين.

(أ ف ب)

كما من المرتقب أن تنظّم ثلاث مناظرات بين المرشح الديموقراطي، الذي يختاره الحزب وترامب في 29 أيلول، وفي 15 و22 تشرين الأول.

وفي 3 تشرين الثاني من العام 2020، يُدعى ملايين الأميركيين إلى صناديق الاقتراع.

ويُنتخب الرئيس الأميركي بالاقتراع غير المباشر عبر أصوات 538 من كبار الناخبين، وهم شخصيات منتخبة ومسؤولون محليون من الحزبين.

ويفترض أن ينال المرّشح الغالبية المطلقة من الأصوات لكي يصل إلى البيت الابيض أي 270 صوتاً.

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard