خبايا هجوم "قوى مُمانعة" على برّي

27 كانون الثاني 2020 | 19:12

المصدر: "النهار"

برّي (أرشيفية).

العين الحمراء المترصّدة الرئيس نبيه برّي من قوى محسوبة على محور الممانعة، يبدو أنها صارت اليوم أكثر قدرة وقابلية على إبراز جحوظها علانية بعد تشكيل الحكومة الجديدة، ما يستدعي استعادة أحداث الأشهر الماضية واستخدام تقنية الحركة البطيئة في مقاربة شريط المعطيات واستبيان الاستنتاجات الأعمق من صورة المشهد العابر. ولعلّ التعليق الخاطئ الذي يمكن أي مراقب رميه، هو أن قوى 8 آذار مشكّلة جميعها من قماشة واحدة. لكن التباينات التي سادت بين قوى المحور نفسه قبل أيام من ولادة حكومة برئاسة حسّان دياب، أظهرت بوضوح مدى الاختلاف بين هذه القوى في رؤى استراتيجية، وحرص بعضها على صون علاقة لبنان بالعالمين العربي والغربي وحمايتها، وعلى رأسها حركة "أمل" وتيار "المردة". وتتحوّل مشهدية من هذا النوع إلى إشكالية عنوانها سعي "حزب الله" إلى انغماس لبنان أكثر في المحور الإيراني وكسب نقاط تقدّم إضافية آخرها كانت حكومة دياب، في مقابل حرص قوى معتبرةً حليفة له على علاقات لبنان العربية والغربية.التدقيق في شريط الأحداث يظهر جلياً سعي برّي الحثيث إلى عودة الرئيس سعد الحريري لتولّي سدّة الرئاسة الثالثة، وهذا ما برز جلياً في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مرض جديد يثير الذعر في الصين: هل ينتقل إلينا؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard