كوبي براينت يترك خلفه بصمة لن تنسى... "الساعة أتت للقول وداعاً"

26 كانون الثاني 2020 | 23:57

المصدر: "النهار"

براينت (تويتر).

كانت فرحته كبيرة بالكلمات التي كتبها في مواقع التواصل الاجتماعي مهنئاً فيها نجم لوس أنجلس ليكرز #ليبرون_جيمس، الذي تخطى رقمه كثالث أفضل هداف في تاريخ دوري #كرة_السلة للمحترفين.

كوبي براينت أحد عظماء #كرة_السلة الأميركية يرحل ويترك خلفه بصمة لن ينساها الجيل الذي عاصره منذ بدأ مشواره، مروراً بإحراز جوائز عدة، أبرزها أفضل لاعب في الدوري وأفضل مسجل مرتين.

وكان موقع "تي أم زي" الأميركي كشف عن وفاة الأسطورة كوبي براينت (41 عاماً) في تحطم مروحية في مدينة كالاباساس في مدينة لوس أنجلس بولاية كاليفورنيا.

وأوضح الموقع أن "براينت كان يسافر مع ثلاثة أشخاص على الاقل في مروحيته الخاصة، عندما تحطمت اثر اندلاع حريق"، مشيراً إلى أنه "تم تأكيد وفاة 5 أشخاص".

كما ذكرت شبكة "إن.بي.سي نيوز" أن ابنة كوبي البالغة من العمر 13 عاماً توفيت أيضاً.

ومن المؤكد أن عشاق كرة السلة سيتذكّرون دائماً هذا اللاعب الذي فرض اسمه في عالم اللعبة عالمياً، حتى أن يوم اعتزاله في 2016 كان على الطريقة الهوليودية، بحضور عدد من المشاهير كالممثل جاك نيكولسون ولاعب كرة القدم الإنكليزي السابق ديفيد بكيهام وغيرهما على مدرجات ملعب "ستيبلز سنتر" إلى جانب 19060 متفرجاً، وحينها لم يبخل كوبي بتقديم أفضل ما عنده مذكراً بأفضل أيامه عندما قاد الفريق إلى لقب الدوري 5 مرات.

وقاد براينت فريق لوس أنجلس ليكرز إلى اللقب أعوام 2000 و2001 و2002 و2009 و2010، واختير أفضل لاعب في الدوري عام 2008، وأفضل مسجل مرتين في 2006 و2007.

وعلق أسطورة ليكرز بعد تلك المباراة، قائلاً: "لا أصدق كيف مرت الأعوام الـ20 (1996 - 2016) بهذه السرعة، إنه جنون".

ولا شك في أن براينت كان محط اهتمام عشاق ومحبي اللعبة، خصوصاً جماهير "ليكرز"، وهو تراجع إلى المركز الرابع كأفضل المسجلين في تاريخ الدوري الأميركي، بعدما تخطاه جيمس، وهو الذي عانى في الأعوام الأخيرة كلاعب من إصابات أبعدته عن الملاعب لفترات طويلة.

ونجح "الملك" في تخطي رقم براينت صاحب المركز الثالث سابقاً (33643 نقطة)، مسجلاً حتى الآن 33655 نقطة.

ويصنف كوبي أحد أساطير كرة السلة العالمية إلى جانب مايكل جوردان وماجيك جونسون، الذي قال عنه: "إنه ليس لاعباً رائعاً ورمزاً رياضياً فقط، بل أفضل من ارتدى قميص ليكرز باللونين الأرجواني والذهبي".

اسم كوبي براينت سيبقى خالداً في أذهان عشاق الرياضة عموماً وكرة السلة خصوصاً، حيث شكّل خبر وفاته صدمة، ولا سيما أنه لم يمر على اعتزاله سنوات طويلة، ولكن البصمة التي تركها جعلت الجماهير تردد اسمه بشكل متواصل، علماً أنه كان سيبقى في الملاعب لفترة أطول لولا الإصابات.

نبذة عن براينت

ماجيك جونسون ومايكل جوردان كانا مثاله الأعلى، وقد دون اسمه الى جانبهما في اسطورة كرة السلة العالمية.

انه نجم فوق العادة في عالم الرياضة العالمية، علماً انه كان يعتبر بأنه "خجل عائلته".

كما الكثير من الابناء، عانى كوبي كثيرا من اوجه الشبه مع والده جو براينت، الذي اختار له اسم كوبي من خلال تصفحه لائحة الطعام في احد المطاعم اليابانية، علماً انه لعب 8 مواسم في الدوري الأميركي من 1975 و1983 في صفوف فيلادلفيا قبل ان ينتقل إلى الدوري الايطالي.

عاش كوبي 8 مواسم في إيطاليا ويتحدث اللغة بطلاقة كبيرة. كما احتفظ بحب جنوني لكرة القدم، إذ كان يملك دراية كبيرة بالاسس الفنية والتكتيكية وهو أمر نادر لدى اللاعبين الاميركيين.

لكن بعد عودته الى الولايات المتحدة عام 1992، عانى كوبي، الذي كان يرتدي باستمرار قميص مثله الاعلى ماجيك جونسون، من أجل الحصول على دقائق لعب في صفوف مدرسته لوير ميريون في فيلادلفيا، لكنه بعد 4 سنوات من الجهود المضنية بات نجم فريق مدرسته المطلق.

وبدل ان يلتحق باحدى الجامعات التي اغرته بالانضمام اليها، نجح في اختبار "الدرافت" المؤهل للعب ضمن احد اندية الدوري الاميركي للمحترفين، عندما كان في الـ17 من عمره حيث اختاره تشارلوت، الذي تنازل عنه في ما بعد الى لوس أنجليس ليكرز.

بدأ كوبي مسيرته في ذروة حمى مايكل جوردان الذي كان صاحب الصولات والجولات في صفوف فريقه "شيكاغو بولز"، لا سيما بعد اعتزال ماجيك جونسون.

كان كوبي يشاهد مباريات جوردان ويحاول تقليده ويستلهم من لعبه البدني وقدرته على القفز. ويلخص المدرب الشهير فيل جاكسون، الذي قاد شيكاغو مع جوردان إلى تحقيق اللقب 6 مرات ومع كوبي 5 مرات في صفوف لوس انجليس ليكرز ذلك، بقوله: "كان هوسه بمايكل جوردان واضحا جدا".

عندما كان جوردان يعيش آخر امجاده في صفوف "شيكاغو بولز"، لفت كوبي الانظار وفرض نفسه خليفته المنتظر.

وبدأت حقبة كوبي في الدوري الأميركي، فقد سيطر إلى جانب زميله شاكيل أونيل على اللقب المحلي من 2000 الى 2002.

كان كوبي شغوفا بالتدريبات لساعات متواصلة، يبقى في الملعب للقيام بالتسديدات باتجاه السلة في وقت متأخر من الليل بعد التدريبات الرسمية لفريقه، يتمعن بدراسة تحليلات المدربين الاميركيين والاوروبيين ويقوم بتدريبات بدنية اضافية.

كان عام 2003 الأسوأ في مسيرته، لطخت سمعته الى الابد حيث اتهم بالاغتصاب من قبل فتاة عاملة في احد الفنادق الفخمة في ولاية كولورادو، حيث كان يمكث لتلقي العلاج من اصابة في ركبته.

اعترف امام الشرطة القضائية بانه اقام علاقة جنسية مع الفتاة البالغة من العمر 19 عاماً، لكن برضاها. ألغي التحقيق لرفض الفتاة المثول امام المحكمة للادلاء بشهادتها، ويبدو ان معسكر كوبي توصل الى اتفاق معها بعيداً من المحاكم.

بعد أن اصبح اللاعب الاشهر والاعلى دخلا في عالم الرياضة، عزز براينت من اسطورته من خلال تسجيله 81 نقطة في سلة تورونتو رابتورز عام 2006، ألقابه الخمسة في الدوري الاميركي للمحترفين، ذهبيتيه الاولمبيتين، مشاركاته الـ18 في مباراة كل النجوم "اول ستارز" بالاضافة الى تسجيله اكثر من 33 الف نقطة في مسيرته.

تميزت نهاية مسيرته مع "ليكرز" بالكثير من الاصابات الخطيرة وتراجعت نسبة تسجيله بشكل كبير الى ان اعلن اعتزاله من خلال رسالته الشهيرة وعنوانها "كرة السلة العزيزة" في 29 تشرين الثاني 2015 عندما اعترف بأن "جسده أدرك بأن الساعة قد أتت للقول وداعاً".

Abed.harb@annahar.com.lb

Twitter: @abedharb2

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard