إردوغان وصل إلى الجزائر: المباحثات تشمل الملف الليبي والتعاون الاقتصادي

26 كانون الثاني 2020 | 16:35

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

تبون مستقبلا اردوغان في الجزائر العاصمة (26 ك2 2020، أ ف ب).

وصل الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان إلى #الجزائر العاصمة، الأحد، في زيارة تمتد ليومين، وتتناول الوضع في #ليبيا التي تشهد هدنة هشة وتمثل أزمة إقليمية تسعى الجزائر للتوسط لحلها.

ويشمل جدول الأعمال أيضا البحث في التعاون الاقتصادي بين البلدين. ويرافق اردوغان وفد كبير من رجال الأعمال. وتمثل تركيا المستثمر الأجنبي الأول في الجزائر.

واستقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون نظيره التركي. وسيتشاور الرئيسان بشأن "القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن رئاسة الجمهورية.

وتمثل زيارة اردوغان للجزائر أولى محطات جولة افريقية لم يكشف بعد عن بقية وجهاتها.

وقال الرئيس التركي، خلال مؤتمر صحافي في مطار اسطنبول: "سننظم ندوة اقتصادية في الجزائر التي نمثل فيها أول مستثمر أجنبي".

وأضاف: "سنناقش أيضا التطورات الأخيرة في منطقتنا، بخاصة في ليبيا".

والتقى اردوغان وتبون الأحد الماضي في مناسبة مؤتمر برلين الدولي الرامي لإنهاء الأزمة الليبية.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، وباتت اليوم مقسمة بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، ومقرها طرابلس، وسلطة يجسدها رجل شرق ليبا النافذ المشير خليفة حفتر.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني التي يترأسها فايز السراج. وسمح أخيرا البرلمان التركي بنشر عسكريين في ليبيا. لكن الجزائر حريصة على البقاء "على مسافة واحدة" من طرفي النزاع، وترفض "أي تدخل خارجي" في البلاد.

وضاعفت الجزائر، التي لها حوالى ألف كيلومتر من الحدود المشتركة مع ليبيا، مشاوراتها في الأسابيع الأخيرة، لمحاولة الوصول إلى تسوية سياسية للنزاع الذي يهدد استقرار المنطقة.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard