الطفرة العقارية المقبلة

25 كانون الثاني 2020 | 11:14

عقارات (تعبيرية).

لا بد من أن عنوان هذا المقال سيفاجئ كثراً ممّن اعتادوا أن يسمعوا مني توقعات بانفجار الفقاعة العقارية، مثلما ورد في محاضرة ألقيتها في الجامعة الأميركية في بيروت، وقلت فيها عن القطاع العقاري إنه "ثاني أكبر خديعة في تاريخ لبنان". وتساءل الناس آنذاك ما هي الخديعة الكبرى الأولى، وقد تجنّبتُ الخوض في هذه المسألة. أما الآن فباتوا يعرفون الجواب. وعندما اقتنعوا وأخيراً بنظريتي عن القطاع العقاري، ها أنا أبدّل موقفي منعطِفاً انعطافة كاملة. ولكن المشهد تغيّر على نحوٍ جذري. فمن الواضح إلى حد كبير (أو سيصبح الأمر واضحاً في القريب العاجل) أن السواد الأعظم من الودائع في المصارف مجرد أرقام مسجَّلة في أجهزة الكمبيوتر، وأن هناك، في أفضل الأحوال، دولاراً "حقيقياً" واحداً مقابل كل ثلاثة "دولارات لبنانية" (أي ما أسميته نقود المونوبولي أو Lollar، والمقصود به دولارات وهمية). Lollar (© 2019، جميع الحقوق محفوظة) هو وحدة العملة في أي حساب مصرفي بالدولار في لبنان. وقيمة الحسابات المودَعة بالدولار اللبناني أو الوهمي تحدّدت من خلال فوائد وهمية، من دون أن يكون هناك في المقابل استثمار مشروع يولّد سيولة حقيقية لدعم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard