"قبضة الثورة" في النبطية رُفعت بحماية أمنية وسط اعتراضات غاضبة (صور - فيديو)

24 كانون الثاني 2020 | 22:04

المصدر: النبطية – سمير صباغ

  • المصدر: النبطية – سمير صباغ

"قبضة الثورة" في النبطية.

"كما رفعنا القبضات بوجه العدو الغاشم نرفعها بوجه ظالم وفاسد"، بهذه اللافتة أعلنت ساحة حراك النبطية إزاحة الستار عن "قبضة الثورة" وسط الساحة المجاورة للسرايا الحكومية. وتجمع عدد من الشبان الغاضبين على الضفة المقابلة معلنين رفضهم لرفع هذه القبضة في النبطية لأن "القبضة الوحيدة التي يمكن أن ترفع هنا هي القبضة الحسينية"، بحسب قولهم، مع العلم أن القوى الأمنية نجحت في الفصل بين الساحتين دون أي قطع للطريق أو تصادم.

"قبضة الثورة" في النبطية.

"قبضة الثورة" في النبطية.

البداية كانت من ساحة حراك النبطية حيث احتشد الناشطون على وقع أغنية خاصة للقبضة كتبها أحد الناشطين وتقول:"القبضات الثورية علّيها في ساحات الحرية... علّيها في النبطية هي رمز التحرير(...)". وبعدها تم إزاحة الستار عن القبضة على وقع هتاف "ثوار أحرار حنكمل المشوار".

وكان لافتاً حضور ممثلين عن ساحات الحراك في صيدا وصور وعاليه.


وفي الضفة المقابلة، احتشد العشرات من الشبان على وقع هتاف "بالروح بالدم نفديك يا نبيه"، معلنين رفضهم لرفع هذه القبضة. 


وختاماً نجحت الاتصالات التي خاضها قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله بإبعاد المحتجين سيما بعدما خلت ساحة حراك النبطية من الناشطين الذين توجهوا إلى دوار كفررمان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard