الثقافة كالدفاع كالحراك كالثورة ليست اختصاصًا

23 كانون الثاني 2020 | 14:59

المصدر: "النهار"

اللوحة لحسن جوني.

حسنًا فعلت السلطة السياسيّة بدمجها بين وزارتَي الثقافة والزراعة.هكذا، بات مضمونًا في الحكومة الاختصاصيّة المستقلّة الجديدة، أنّ للثقافة بيتًا يؤويها، وإنْ تكن تتقاسم هذا البيت مع وزارةٍ أخرى.
حسنًا فعلت هذه السلطة.
ينبغي لي أنْ أشكرها على ذلك، من صميم فؤادي، بل من صماصيم قلبي، بصرف النظر عن شخص الوزير المعنيّ بحقيبة الثقافة.
هذا، على كلّ حال، ليس شأنًا مهمًّا في بلدٍ كلبنان، هذه هي فلسفته الثقافيّة. وهذه هي طبقته السياسيّة، وهؤلاء هم حكّامه، رؤساؤه، نوّابه، ووزراؤه. وهلمّ.
كان في إمكان "الرعاة" الذين انشغلوا بتركيبة هذه الحكومة، أنْ يُلحِقوا الثقافة بوزارة الطاقة. أو بوزارة الاتصالات. ولِمَ لا بوزارة المال. أو أيضًا بوزارة الدفاع. ولن أنسى أنْ أذكر وزارة الداخليّة. لِمَ لا، يا سيّدات ويا سادة؟! لِمَ لا؟!
لكنْ، أعياني الفهم حقًّا، حين لم أتمكّن من تفكيك سرّ عدم إلحاق حقيبة الثقافة بوزارة التربية مثلًا. كان ذلك ليكون طبيعيًّا ومنطقيًّا، أو، في أقلّ القليل، "أشطف زومًا". لكنّي تدراكتُ الأمر، وإنْ بعد حين، فقلتُ في نفسي ربّما، أو لا بدّ من، أنّ الوزير الذي أُسنِدت إليه التربية، لم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard