مشاهير حول العالم عانوا الشلل الرعاش (فيديو)

23 كانون الثاني 2020 | 11:50

المصدر: "النهار"

يوسف فوزي.

فجّر الفنان المصري يوسف فوزي، جدلاً في الشارع المصري خلال الساعات الماضية، بعد تداول مقطع فيديو له، وهو تبدو عليه الأعراض الشديدة لمرض الشلل الرعاش.

وبرر يوسف فوزي اعتزاله الفن منذ عام 2016 بسبب إصابته بالمرض، وقال إنّه منذ ذلك التاريخ قدمت إليه 10 عروض وصفها بـ"الصغيرة"، يجسد من خلالها دور "مريض شلل الرعاش"، لكنه رفضها لأنّه لا يريد الظهور بهذا الشكل، مطالباً الجمهور بالدعاء له، قائلاً: "اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكني أسألك اللطف فيه، وأسألك حسن الختام".


ولم يكن الفنان يوسف فوزي أول المشاهير الذين عانوا مرض الشلل الرعاش أو مرض باركنسون، كان أشهرهم الملاكم محمد علي كلاي، الذي اكتشف إصابته بمرض الشلل الرعاش العام 1984، وعانى لأكثر من 30 سنة من صراعه مع المرض قبل وفاته عن عمر ناهز الـ74 عاماً.

القائمة تضم الأمير سعود الفيصل، الذي ظل على رأس وزارة الخارجية السعودية لمدة 40 عاماً، وهي أطول فترة يقضيها وزير للخارجية في منصبه على مستوى العالم، قبل أن يُعفى من منصبه، بعد إصابته بالمرض، وتوفى أخيراً عن عمر ناهز 75 عاماً.

خلص باحثون من جامعة بيتسبرغ، قاموا بدراسة لمعرفة تأثير مرض الشلل الرعاش على الزعيم الألماني أدولف هتلر، إلى استنتاج أن مرض باركنسون أو الشلل الرعاش أدى دوراً مهماً في هزيمة ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك لأن هذا المرض أجبر هتلر على اتخاذ قرارات متهورة وطائشة، كان أولها قرار الاعتداء على الاتحاد السوفياتي قبل انتهاء الحرب مع بريطانيا.

الرئيس الأميركي الأسبق، هاري ترومان، الذي تولى رئاسة الولايات المتحدة خلال الفترة بين عامي 1945 و1953، عانى المرض، وهو صاحب قرار ضرب مدينتي هيروشيما وناغازاكي بالقنابل النووية.

كما تضم القائمة رونالد ريغان، الذي يعد الرئيس الأربعين للولايات المتحدة الأميركية من عام 1981 إلى 1989، حيث توفي العام 2004 متأثرا بمرض باركنسون عن عمر ناهز (92) عاماً.

الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، كان ضمن قائمة مشاهير حول العالم عانوا مرض الشلل الرعاش.

الممثل الأميركي روبن وليامز، اعترفت زوجته بأنه كان مريضاً بمرض باركنسون في بداياته، وهو ما دفعه للانتحار.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard