سليمان فرنجيه: طمع باسيل وجشعه يعرقلان تأليف الحكومة

21 كانون الثاني 2020 | 11:13

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجيه (طوني فرنجيه).

أكّد رئيس تيار "المردة" #سليمان_فرنجيه أنّه "نرفض أن ياخذ أيّ فريق الثلث المعطّل في الحكومة، ولكن نحن لن نعرقل"، وقال: "عُرض علينا وزير كاثوليكي، مَن أنا حتى أمثّل كاثوليكياً غير موجود في مناطق كتلتنا، وتمنّينا استبداله بوزير أرثوذكسي".

وأضاف، في مؤتمر صحافي: "نحن إلى جانب حلفائنا، لكن يجب أن نكون مؤمنين بما نقوم به، ولست مع حكومة مستقلّة لأنّه اقتراح غير واقعي"، مؤكداً أنّ "طمع الوزير جبران باسيل وجشعه يعرقلان تأليف الحكومة"، وفق قوله، مضيفاً: "أتمنّى أن يكون كلام ممثّل العهد مسؤولاً، بخاصةٍ في هذه المرحلة".

وتابع فرنجيه: "لا أترك (حزب الله) اليوم وغداً ولا بعد مئة عام، وأنا بصلب 8 آذار لكنّني منفتح"، لافتاً إلى أنّ "الثورة ضربت الطبقة الحاكمة وأتمنّى على الحراك إعطاء الفرص، والفوضى لن تجلب الخير لأحد".

وقال: "الثورة محقّة في مطالبها والأسباب التي دفعت المتظاهرين إلى الشارع حقيقية. البعض حاول حرف مسار الثورة، ولكن الأهم أن مطالب الناس وثورتهم محقّة"، مضيفاً: "أتحمّل مسؤولية على قدر مشاركتي في السلطة، ونحن لم نشارك في رسم السياسات الاقتصادية ولم نصوّت على أي قرار اقتصادي في أيام الرئيس رفيق الحريري".

كما أكّد فرنجيه أنّه "على الدولة أن تجد حلولاً لأسباب الثورة، لا استغلاله لتشويه صورتها وتضليل الناس"، مضيفاً أنّه "علينا تغيير الرؤية الاقتصادية واستعادة الأموال المنهوبة، ولكن الأساس يبقى الشروع بإصلاح حقيقي، ونرفض حلّ الأزمة الاقتصادية بحلول قد تطال صغار المودعين".

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard