نساء من بلادي: جوليا طعمة دمشقية صحافية شرسة أوصت بمنح وسامها من بعدها إلى ميرنا البستاني

21 كانون الثاني 2020 | 10:44

المصدر: "النهار"

جوليا طعمة دمشقية ( مصدر الصورة موقع نسوية).

بكلمتين: جوليا طعمة دمشقية (1883-1954 ) امرأة، هي، لكنها جمعت في شخصيتها، إلى عذوبة أنوثتها، قوة فكرية وثقة لا تبنى في أيام، بل تحتاج إلى خلفيات تسندها، وتعمق جذورها...".  من هي جوليا طعمة دمشقية؟ هي "صاحبة مجلة "المرأة الجديدة"، التي أصدرتها في العام 1921، فتعتبر بحق من الرائدات القليلات المتحررات المتطلعات إلى غد نسوي أفضل. وصفت الدكتورة حنيفة الخطيب في كتابها "تطور الحركة النسائية في لبنان وارتباطها في العالم العربي" (1800-1975) أنها "وطأت المنابر بوقت كانت فيه فضيلة المرأة الكبرى الاختفاء عن العيون، وعدم إسماع صوتها خاصة للرجال". وقد ذكرت الأديبة الكبيرة الراحلة مي زيادة في وصف نفسها وذلك في رسالة بعثتها إلى جوليا طعمة دمشقيّة: "أصحيح أنّك لم تهتدِ بعد إلى صورتي، فهاكِهَا: استحضري فتاة سمراء كالبنّ أو كالتّمر الهنديّ، كما يقول الشعراء، أو كالمِسك كما يقول متّيم العامريّة، وضعي عليها طابعاً سديميٍّا من وجد وشوق وذهول وجوع فكري لا يكتفي، وعطش روحي لا يرتوي، يرافق ذلك جميعاً استعداد كبير للطرب والسرور، واستعداد أكبر للشجن والألم- وهذا هو الغالب دوماً- وأطلقي على هذا المجموع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard