هذا ما يراه ثائر وقانونيّ من وراء حوادث وسط بيروت...

20 كانون الثاني 2020 | 17:21

المصدر: "النهار"

وسط بيروت ليلة المواجهات (حسن عسل).

لا يفصل الثائر ومن أهل القانون والناشط في الحراك المحامي هاني الاحمدية الذي كان مع المتظاهرين وعايش أحداث اليومين الماضيين في وسط بيروت، ما يحصل بين الثوار وعناصر قوى الامن الداخلي، عن الوضعين السياسي والاقتصادي، ويصف ما يجري فيها بـ"الخطير جدا"، اذ للمرة الاولى يحصل تصرف عنفي تجاه المتظاهرين. فبغضّ النظر عن الحجج التي أطلقتها القوى الامنية عن حصول اعتداءات على أملاك عامة او تهجّم على بعض عناصرها او تحطيم اشارة مرور، فكل التظاهرات السابقة شهدت رشق حجارة وأعمال تحطيم وتخريب، وكان كل التعاطي مع الثوار مقبولا، لكن ما حصل ان قوى أمنية حرقت الخيم. رأينا ذلك على الشاشات. كانوا يرتدون اللباس الامني وكذلك شاهدنا كيف استفزوا المتظاهرين وضربوهم بالعصي على رؤوسهم، وهذا يعني في القانون محاولة قتل، وكذلك جرى إطلاق قنابل غاز بكميات هائلة في كل المخارج وخلف الناس لمحاصرتهم بين هذه القنابل والهراوات. ثم صار اطلاق عيارات مطاطية تجاه المتظاهرين ما أدى الى جرحى وإصابات في صفوفهم. نقلوا الى المستشفيات وبعضهم الآخر تلقّى العلاج ميدانيا. وثمة من اصيب في عينه او طار اصبع يده أو اصيب في أماكن متفرقة من جسده....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard