قمّة برلين حول ليبيا: إردوغان يدعو حفتر إلى أن "يوقف سلوكه العدائي"

19 كانون الثاني 2020 | 15:41

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ميركل واردوغان وغوتيريس قبيل انعقاد القمة حول ليبيا في برلين (19 ك2 2020، أ ف ب).

دعا الرئيس التركي رجب طيب #إردوغان، الأحد، المشير خليفة #حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي، إلى وضع حدّ لسلوكه "العدائي"، بما يفسح لتسوية النزاع في ليبيا.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية عن إردوغان قوله، أثناء لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في برلين، قبيل افتتاح قمة دولية حول النزاع في #ليبيا: "من أجل التوصل إلى حلّ سياسي وتنفيذ مراحل أخرى من الحلّ، ينبغي على حفتر أن يوقف سلوكه العدائي".

وأضاف إردوغان: "يجب ضمان وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية خلال قمة برلين حتى يتم تحقيق السلام في ليبيا".

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، برئاسة فائز السراج، والتي تعترف بها الأمم المتحدة، وأرسلت قوات إلى ليبيا بعدما وقّعت اتفاقيات عسكرية وبحرية مع طرابلس.

وتواجه هذه الحكومة هجوماً يشنه حفتر منذ نيسان الفائت على مقرها طرابلس. ويتلقى حفتر دعماً من روسيا ويسيطر على ثلاثة أرباع الأراضي الليبية.

ورحب بوتين، خلال لقائه إردوغان في برلين، بوقف إطلاق النار بين طرفي نزاع في ليبيا، والذي تم التوصل إليه في 12 كانون الثاني بمبادرة من موسكو وأنقرة اللتين تلعبان دوراً محورياً في هذا النزاع.

وقال: "رغم وقوع بعض الحوادث، سمع الطرفان نداءنا والمعارك الواسعة توقفت".

لكنه أقر في الوقت نفسه بعدم "النجاح في كل شيء"، إذ لم يوقع حفتر على اتفاق رسمي لوقف إطلاق النار في ليبيا. وتدارك "لم نفقد الأمل أن الحوار سيتواصل".

وأشار بوتين إلى أن النزاع الليبي "يقلق بالتأكيد أوروبا، لأنه عبر بوابة ليبيا... يتوجه عدد كبير من المهاجرين نحو أوروبا من الشرق الأوسط وإفريقيا".

ورغم نفي موسكو، تؤكد تركيا أن "2500 مرتزق روسي من مجموعة فاغنر"، وهي مؤسسة عسكرية روسية خاصة، يقاتلون إلى جانب قوات حفتر المدعوم أيضاً من السعودية ومصر والإمارات.

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard