الخبر أُعلن "بتأثّر كبير"... لوحة عُثر عليها في إيطاليا عائدة لغوستاف كليمت

17 كانون الثاني 2020 | 18:25

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

اللوحة (أب).

تأكد أنّ لوحة عثر عليها مخبأة داخل جدار في متحف إيطالي الشهر الماضي عائدة للرسام النمسوي غوستاف كليمت، على ما قال المدعون العامون المكلفون التحقيق اليوم الجمعة.

وقالت المدعية العامة أورنيلا تشيكا للصحافيين: "أقول لكم بتأثر كبير إن اللوحة التي عثر عليها أصلية".

وفي شباط 1997، فيما كان متحف ريتشي أودي في مدينة بياتشينسا شمال غرب إيطاليا مغلقا للصيانة، اختفى فجأة أثر لوحة "بورتريه سيدة".

واكتشفت اللوحة في العاشر من كانون الأول الماضي من جانب بستانيين داخل جدار خارجي في هذا المتحف للفن المعاصر.

(أب).

وأوضح مدير المتحف ماسيمو فيراري منذ الأيام الأولى التي تلت الاكتشاف أنه يملك "مؤشرات إيجابية" بشأن صحة نسب العمل.

وقال فيراري إنه في سبيل إجراء عملية تحقق أولى "نظرنا قبل أي شيء آخر إلى الجهة الخلفية للوحة حيث توجد أختام الشمع والجص وعليها ختم المتحف".

ولفت إلى أن الجانب الخلفي للوحة "عصيّ أكثر على إعادة التشكيل (مقارنة مع الجهة الأمامية)، حتى على المتخصصين في التزوير".

وكانت لوحة "بورتريه سيدة" وهي بمقاسات 55*65 سنتيمترا وأنجزها النمسوي غوستاف كليمت في عامي 1916 و1917، قد نالت دعاية قوية سنة 1996 حين ساهمت الطالبة في تاريخ الفنون كلاوديا ماغا في اكتشاف أن البورتريه الأول يخفي لوحة أخرى تحته.

(أب).

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard