"ليلة في المقبرة"... لماذا استقال مدفيديف؟

17 كانون الثاني 2020 | 15:10

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة السابق دمتري مدفيديف يتبادلان الحديث في الكرملين، 17 كانون الثاني 2020 - "أ ب"

"لقد كانت نهاية مذلّة لمدفيديف، الرئيس الروسيّ الثالث بعد بوريس يلتسن وبوتين."

هكذا وصف مراسل صحيفة "غارديان" البريطانيّة في موسكو لوك هاردينغ تقديم رئيس الحكومة ديمتري مدفيديف استقالته. قد يكون مدفيديف تقدّم بها مرغماً. لكنّه كان على علم بذلك. تكفي قراءة خطاب السنة الروسيّة الجديدة الذي تقدّم به الثلاثاء للتأكّد من ذلك: "يجب ألّا ننسى أنّه كلّما تجدّدت السنة، أصبح الموت أقرب".

بهذه الكلمات من رواية "ليلة في المقبرة" للأديب الروسيّ أنطون تشيخوف، ألقى رئيس الوزراء السابق ديمتري مدفيديف خطاب السنة الجديدة ملمّحاً إلى المصير الذي سيواجهه بعد ساعات.خطفت روسيا الأضواء الإعلاميّة بعد الإعلان عن استقالة الحكومة بالتزامن مع تعديلات دستوريّة. ورشّح الحزب الحاكم ميخائيل ميشوستين لتولّي رئاسة الحكومة. ميشوستين رجل تكنوقراطيّ يُنسب إليه الفضل في تحديث الجهاز الضريبيّ في روسيا. قد لا يكون الأخير محور الحديث بمقدار التعديلات الدستوريّة المرتقبة والأجواء المحيطة بتقديم مدفيديف استقالته. هل فقد حظوة الرئيس؟ توتّر ووجوه جامدة
ذكرت الخبيرة في الدعاية السياسيّة الروسيّة جوليا دايفس في موقع "دايلي بيست" الكلمات الحزينة التي كتبها تشيخوف والتي قرأها مدفيدف والمتعلّقة بوجوب عدم الاحتفال بالسنة الجديدة. فعلى الإنسان "أن يعاني، يتألّم ويحاول الانتحار. كلّ سنة جديدة تقرّبك من الموت، تجعلك أفقر، وبقع الرأس الصلعاء أعرض وزوجتك أكبر سنّاً."
أضافت دايفس أنّ هذه المعايدة اليائسة جلبت بعض الضحكات الخرقاء والتصفيق المتقطّع من بيروقراطيّين مشوّشين، ومن بينهم من حافظوا على وجوه جامدة. بدا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard