نساء من بلادي: الكبيرة امينة السعيد الطاقة الحيوية التي تربّعت على عرش الصحافة

17 كانون الثاني 2020 | 11:44

المصدر: "النهار"

الصحافية الكبيرة امينة السعيد ( من الموقع الالكتروني لمجلة " ميم" )

إذا نقرت على  اسم الكبيرة أمينة السعيد على خدمة الموقع الإلكترونيGood reads، تجد بعض السطور للتعريف بـ"أمينة السعيد كاتبة مصرية معروفة، تولت عدداً من الوظائف، منها رئاسة تحرير مجلة "حواء" و"المصور" ورئاسة مجلس إدارة "دار الهلال" عام 1976، وأصبحت عضواً في مجلس الشورى، وانتخبت أكثر من مرة عضواً في مجلس نقابة الصحفيين، ثم وكيلة للنقابة والسكرتيرة العامة للاتحاد النسائي". لا يمكن ان يرصد القارئ المحطات في مسيرة أمينة السعيد من صباها إلى سن متقدم من حياتها.وصفت الروائية والأديبة اميلي نصر الله أمينة السعيد (1914-1947) بأنها "المثابرة العنيدة، ومغالبة الدهر، مواجِهته في كل الساحات، بكامل العدة والعتاد، وفي مقدمها الشجاعة والتفاؤل... ". اول شعار كتبته السعيد وتصدر اول عدد من مجلة " حواء" ( الموقع الإلكتروني لـ"كتابات"). فتاة تلعب التنس!!! وتوقفت عند أول تصرف فيه الكثير من التمرد على التقاليد الموروثة في مجتمعات شرقية محافظة وتقول: "القصة مع المواجهة العنيدة قديمة، وتعود الى يوم كانت طالبة في جامعة القاهرة، وخطر لها أن تلعب كرة المضرب". ذكرت نصر الله مضمون مقابلة أجرتها معها قائلة:...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard