"لبنان فلبنان" كتابُ الوفاء... زافين قيومجيان يلعب باللهب

16 كانون الثاني 2020 | 16:46

المصدر: "النهار"

غلاف الكتاب.

الصورة بمثابة ذاكرة ولبنان نازف بالمحطّات المؤثّرة. تمرّ لحظات، بعضها يُعلِّم إلى الأبد، ويرسخ. العالم اليوم منتهى القسوة، يفقد القدرة على المغفرة. زافين قيومجيان يُلملم اللحظات الصعبة، يوثّق وجعها ويحفظها في حيِّز تستحقّه. "لبنان... فلبنان"، جديده البديع عن "هاشيت أنطوان". يطلّ في الزمن المتعثّر، في الضباب اللبناني البارد وأزمة التحوّلات الكبرى. كتاب من صور، من قصص. الصورة عينان تخرقان الصمت. تحطّمان الخوف. تنفضان المستور في الداخل. كانت تلك الحرب مخيفة. ناسها مُنهَكون وظلالهم ثقيلة. يُخرجهم زافين من الماضي إلى الوجود الدائم. يُخفّف عنهم النسيان. الكتاب تحفة من صور. مرجعية للمكتبات. فلفشته رحلة في قطار، حيث الخارج مساحات عريضة من التنافض. الصور أصوات. خلف كلّ صوت، يقف زافين. يراقب ويقارن. يدوّن جُملاً من عمق الإنسان المنسيّ. يعيد إحياءها. يحيلها على الذاكرة الحيّة، ممارساً فنّ الوفاء للشخص والحدث. لم تكن الحرب بوسطة أشعلت شرارة. كانت عجزاً عن تلقُّف الدرس واستحالة العبور إلى الوحدة الحقيقية. لم نتعلّم. يعجز كلّ شيء عن لملمتنا. لا السياسة ولا الاقتصاد ولا الجوع. لا تزال الجثث على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard