كانت في طريق عودتها إلى المنزل حين خطفها الموت... كارول رحلت قبل حفل تخرجها من الجامعة

16 كانون الثاني 2020 | 16:58

المصدر: "النهار"

كانت عائدة مع صديقتيها حين تربّص بها الموت على طرق لبنان، خطفها في حادث سيّر مرّوع، لترحل قبل أن تفرح بتخرجها من الجامعة وبتحقيق طموحها وأحلامها... هي كارول حطيط، الشابة التي كتب عليها أن تخط السطر الأخير من حياتها بالدم وهي في بداية مشوارها على الأرض.

طريق الموت

ليل الأربعاء الماضي، أنهت كارول سهرة في منزل صديقتها، وفي طريق عودتها إلى المنزل وقعت الكارثة؛ وبحسب ما قاله عمها الدكتور جعفر لـ"النهار": "كانت ابنة شقيقي تجلس إلى جانب صديقتها التي كانت تقود السيارة، وفي الخلف كانت تجلس صديقتهما، وما إن وصلن إلى منطقة برج المّر حتى تدهورت السيارة بهن قبل أن تنقلب على الجهة التي فيها كارول، الضربة أتت على رأسها، تسبّبت لها بنزيف داخلي أنهى حياتها على الفور"، وأضاف: "نُقلت ابنة الواحد والعشرين ربيعاً إلى المستشفى جسداً بلا روح، لتصدم برحيلها كل من عرفها".



صدمة الفراق

لم يمنح الزمن ابنة بلدة البابلية، سكان بيروت، مزيداً من الوقت كي تفرح بتخرجها من الجامعة. ولفت الدكتور جعفر إلى أنه "بعد شهرين حفلُ تسلم شهادتها من جامعة الـ LAU وهي الطالبة المجتهدة التي كانت تؤسس لمستقبل زاهر، لكن في غفلة انتهى كل شيء"، أضاف: "لا كلمات تعبّر عن حال والديها. فقد كانت صغيرة المنزل ومؤنستهما، كون شقيقتاها وشقيقها في الغربة، كذلك حال صديقتها التي كانت تقود السيارة، فقد تدهورت حالتها النفسية بعد الحادث، فهي تشعر بالذنب أنها كانت سبب موت أعزّ إنسان على قلبها"، مشيراً إلى أنه "من المؤسف أننا في بلد لا يكاد يمر يوم فيه من دون أن نخسر ضحية بسبب حادث سير".

حزن عميق

انطفأت شمعة كارول وهي في عزّ توهجها. أقاربها وأصدقاؤها نعوها في صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّروا عن حزنهم العميق على فراقها، متذكرين اللحظات الجميلة التي عاشوها وإياها، ذاكرين صفاتها الجميلة وأخلاقها الحميدة وشغفها بالحياة، فهي التي لم تكن، كما قال الدكتور جعفر، "تفارق الضحكة محياها، كانت كالنسمة أينما مرّت، وكالفراشة تضيف جمالاً أينما حلّت، قبل أن يُكسِر جناحيها حادث مميت".


أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard