ما هي الأشكال التي سوف تتخذها عملية الاقتطاع من الودائع؟

15 كانون الثاني 2020 | 10:18

المصدر: ترجمة نسرين ناضر

  • دان قزي
  • المصدر: ترجمة نسرين ناضر

امام مصرف لبنان (تصوير نبيل اسماعيل).

كل مَن قصدَ المصرف في الآونة الأخيرة اختبر ظاهرة غير مألوفة وغير مريحة إلى حد كبير. فقد فرضت المصارف قيوداً على السحوبات، تصل أحياناً إلى السماح بسحب 200 أو 300 دولار فقط في الأسبوع. وفي هذا الصدد، قدّم كبار المصرفيين والمسؤولين تبريرات عدّة، ولكن قلة منهم جاهرت بالحقيقة كما هي، والحقيقة أن جزءاً كبيراً من الودائع قد استُنفِد.تُبيّن الميزانية العامة الأخيرة للمصرف المركزي أن مجموع ودائع الأفراد في المصارف يبلغ 112 مليار دولار. ونحو 70 مليار منها هو بالدولار في حين أن الباقي بالليرة اللبنانية. لا مشكلة كبيرة في ما يتعلق بالودائع بالليرة اللبنانية، لأن مصرف لبنان يستطيع أن يطبع عملة بالقدر الذي يريده، لا سيما إذا لم يعد سعر الصرف ثابتاً عند 1507.5.أما في ما يتعلق بالودائع بالدولار، فالاحتياطي النقدي لمصرف لبنان، وعلى الرغم من أنه يفوق 30 مليار دولار، ليس كافياً لتغطيتها لأن المركزي يحتاج إلى الجزء الأكبر من هذا الاحتياطي لتمويل الواردات الأساسية مثل المحروقات والأدوية والقمح، ويريد أن يستخدمه لأطول فترة ممكنة.وهذا يعني أن أكثر من نصف الودائع بالدولار في المصارف قد تبخّر، من خلال إنفاقه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard