بعد خسارتها حوالى 20 كيلوغراماً... ما هي الحمية التي اتبعتها أديل لتحقيق ذلك؟

14 كانون الثاني 2020 | 14:38

المصدر: "النهار"

  • نور مخدّر
  • المصدر: "النهار"

أثارت الصورة التي نشرتها الفنانة أديـل وتظهر فيها خسارة ما يقارب 19 كيلوغراماً من وزنها، تساؤلاً كبيراً بين متابعيها حول الحمية الغذائية التي تتبعها وفعاليتها في خسارة هذه الكيلوغرامات. وبالرغم من انتشار هذه الحميات الغذائية بين المشاهير في أوروبا، شرحت اختصاصية التغذية جويل فرحة في حديث مع "النهار" عن ماهية حمية "السيرت فوود" التي اتبعتها أديل، وفوائدها ومخاطرها على صحّة الفرد. 

تعتمد حمية "السيرت فوود" (Sirtfood) على تناول أطعمة محددة غنية ببروتينات السيرتوين "sirtuins " التي ترفع من عملية الأيض إضافة إلى ممارسة الرياضة بانتظام، ما يساعد على خسارة الوزن سريعاً دون وجود دراسة تثبت فعاليتها في ثبات الوزن في المدى الطويل، بحسب فرحة. 

وتقوم هذه الحمية الغذائية على تناول وجبة واحدة غنية ببروتين السيرتوين في الأيام الثلاثة الأولى منه مع التركيز على شرب كوبين من العصير في اليوم، ما يعني حصول الفرد في هذه الأيام الأولى على 1000 وحدة حرارية فقط. أما في الأيام الأربعة التالية، فيمكن تناول وجبتين في اليوم أي ما يعادل 1500 سعرة حرارية. وفي التفاصيل، إنّ الأطعمة الغنية بالبروتين والسيرتوين تعمل معاً على جين محدد، يهدف إلى رفع التمثيل الغذائي، وعليه، خسارة الوزن. مع الذكر أنّ بروتين سيرتوين، الموجود في الجسم والمأكولات التي نتناولها، تؤدي إلى ارتفاع معدله في الجسم، ما يضفي عليه ميزة "مضاد للالتهاب".  

هذه الأطعمة المسموح تناولها في حمية "السيرت فوود"

وأشارت فرحة إلى أنّ هذا النظام الغذائي، يتضمن المأكولات التالية: الكرنب، الفراولة، البصل، فول الصويا، البقدونس، زيت الزيتون، القهوة، شاي الماتشا، الكركم، الجرجير ، التوت، الفلفل الحار، والشوكولا الداكنة بنسبة 80%. 

 أضرار هذه الحمية الغذائية

برأي فرحة أنّ هذه الحمية الغذائية تنحصر بتناول أطعمة محددة وعدم التنويع بالمأكولات، وهذا من أبرز سلبياتها، لأنها تضع الفرد في خانة حساب الوحدات الحرارية والتقيد بها، في الوقت الذي تتجه الأنظمة الغذائية الصحية إلى التركيز على نوعية الطعام وطريقة تناوله أكثر من كميته. 

وحول كمية الوحدات الحرارية في هذه الحمية، رأت أنّ 1000 وحدة حرارية في اليوم تلبي حاجة طفل يتراوح عمره بين السنتين والأربع سنوات، وبالتالي، هذه الكمية غير كافية لشخص راشد، يحتاج جسمه للمعادن والفيتامينات لكي يقوم بالوظائف الرئيسية. مشيرةً إلى غياب بحث علمي من قبل اختصاصيين يثبت نتائجها، إذ تعدّ "تراند" في عالم خسارة الوزن. 

في المقابل، أكدت فرحة أهمية إدخال أطعمة غنية بمادة البوليفينول الذي يرفع من نسبة الأيض في الجسم، وخسارة الوزن إضافة إلى التركيز على المأكولات الغنية بمضادات الأكسدة. 



أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard