ابنة كارلوس غصن مصمّمة مجوهرات عالميّة... تعرّفوا أكثر إليها

11 كانون الثاني 2020 | 15:30

المصدر: مجلة فوغ

رغم أنها تنحدر من أصول لبنانية وبرازيلية، أمضت نادين غصن سنوات عديدة من حياتها في التنقل والإقامة بين طوكيو، باريس، نيويورك، وهونغ كونغ. وبعد أن حصلت على شهادتين في الاقتصاد والفنون من جامعة ستانفورد، عملت غصن لدى مجموعة بوسطن الاستشارية المرموقة في نيويورك، ثم انضمت إلى برنامج دوري مدته عامان في شركة هيرميس للمنتجات الفاخرة في باريس.

نادين كارلوس غصن.

وعندما بلغت الخامسة والعشرين من عمرها، قررت أن تغتنم الفرصة وتحقق أحلامها فأسست العلامة التي تحمل اسمها، نادين غصن فاين جوليري، ولاقت تصاميمها شعبية لدى المشاهير حالياً مثل كارل لاغرفيلد، وريهانا، وبيونسيه، والمغني فاريل ويليامز، كما يدعمها وكلاء التجزئة مثل كوليت، وذا ويبستر، ولي بون مارشيه.

قصتها مع المجوهرات:

شغفها بالمجوهرات كان واضحاً منذ صغرها، فكانت تضع ملصقات على أذنيها وتزيّن عنقها بحليّ مصنوعة من السّكاكر وكان والداها يعلمان أنّ المجوهرات كانتْ الهدايا المفضّلة لديها.


كان والداها كثيري السّفر، فكانت تجمع قطعاً للمحافظة على المعلومات الثّقافيّة التي اكتسبتها والذّكريات. كانتْ المجوهرات بمثابة مرساة في حياتها. دفعتها هوايتها إلى التّعمّق أكثر والالتحاق بمعهد الأحجار الكريمة الأميركي وإطلاق علامتها الخاصّة.

اليوم أصبحتْ علامة نادين غصن NGFJ، وبفضل قطعها التي تنطبع في الذّاكرة والمتّخذة شكل لفائف السّوشي وكرات الأونيجيري وبرغر النباتيين، وأكثر ما لفتنا هو اعتماد كارل لاغرفيلد العقد المتّخذ شكل سمّاعة أذن من علامة NGFJ في عرض فندي لخريف 2017 في باريس. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard