أوباما وروحاني: ما حقيقة هذه الصورة؟ FactCheck#

8 كانون الثاني 2020 | 17:12

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الصورة الزائفة التي نشرها غوسار في تويتر (تويتر).

الموضوع صورة يظهر فيها الرئيس الاميركي السابق #باراك_أوباما مصافحا الرئيس الايراني #حسن_روحاني. وقد اصبحت تحت الضوء، وايضا قيد التدقيق، بعدما نشرها عضو الكونغرس الجمهوري بول غوسار Paul Gosar على حسابه في تويتر (6 ك2 2020)، في الساعات اللاحقة على اغتيال الولايات المتحدة الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني في بغداد. وقد أرفقها بالتعليق: The world is a better place without these guys in power اي العالم مكان أفضل من دون هذين الرجلين في السلطة. FactCheck#

 

النتيجة: تحقّق وتدقيق فوريان... Snopes، الواشنطن بوست، نيويورك تايمس، "سي أن أن"، هافينغتون بوست... الصورة التي ينشرها غوسار زائفة، وتم التلاعب بها بواسطة الفوتوشوب. "اوباما لم يلتق روحاني يوما خلال ولايته الرئاسية"، وفقا لما يكتب موقع Snopes المتخصص بالتدقيق في الاخبار والصور.

في حقيقة الامر، يتبين بموجب البحث ان اوباما كان يصافح، في الصورة الأصلية، رئيس الوزراء الهندي السابق مانموهان سينغ، على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) وشرق آسيا في نوسا دوا في جزيرة بالي الإندونيسية في 18 تشرين الثاني 2011.

الصورة الاصلية ينشرها موقع Getty Images (هنا). 

Embed from Getty Images 

بهذه الصورة، اي الاصلية، تمت مواجهة غوسار. أحد المنبهين الى الصورة الزائفة، الصحافي في "سي ان ان" أندرو كازينسكي، في وقت قوبل منشور غوسار على تويتر بانتقادات. 

 

بعد نحو 45 دقيقة على نشره الصورة المتلاعب بها، نشر غوسار تغريدتين اخريين، ردّ فيهما على "غباء صحافيين"، قائلا: "لم يقل أحد أن الصورة ليست (نتيجة تلاعب) بالفوتوشوب، ولم يقل أحد أن الرئيس الإيراني مات. لا أحد قال إن أوباما قابل روحاني شخصيا".

وتابع: "تبقى النقطة بالنسبة الى الجميع، باستثناء الأكثر غباء: أوباما دلّل، استرضى، راعى، وحمى الراعي الأوّل للإرهاب في العالم. العالم أفضل من دون أوباما كرئيس. العالم سيكون أفضل حالاً من دون روحاني".


وفقا لـ"نيويورك تايمس"، بدأت الصورة الزائفة انتشارها على الإنترنت منذ عام 2013 على الأقل، وتظهر في مدونات تهتم بالشؤون الشرق أوسطية، والمواقع المحافظة. عام 2015 ، عرضت في إعلان تلفزيوني للترويج لعضو مجلس الشيوخ الجمهوري السيناتور رون جونسون لمعارضته الاتفاق النووي الإيراني. ويفيد موقع "باز فيد نيوز" (هنا، 23 تموز 2015) ان هذا الاعلان التلفزيوني "ابتكرته شركة Restoration PAC، وهي مجموعة مقرها في أوك بروك، إلينوي". 

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard