إفراغ نفايات قرب منعطف مطلّ على بحيرات عيون السمك: روائح كريهة وتشويه الطبيعة

7 كانون الثاني 2020 | 16:14

المصدر: عكار- "النهار"

  • المصدر: عكار- "النهار"

إفراغ نفايات.

عمد مجهولون، منذ مدة، على تفريغ حمولات من النفايات بمحاذاة الطريق العام قرب أحد المنعطفات المطلة على بحيرات عيون السمك السياحية، على مجرى النهر البارد، ما يتسبب بانبعاث الروائح الكريهة في المكان وتشويه في الطبيعة فوق مجرى نهر البارد، بالإضافة الى التلوث البصريّ لهذا المشهد عند مدخل أهم منطقة سياحية تفصل بين محافظة عكار - وقضاء المنية -الضنية.

وأسف الأهالي "لعدم اهتمام بلديات المنطقة المحيطة بأي تحرك لرفع هذه النفايات من المكان، او مراقبة المنطقة لوقف هذه الكارثة، على الرغم من القاء الضوء عليها أكثر من مرة، والاشارة الى أخطار هذه النفايات وانعكاسها على الحركة السياحية".

وأكد عضو "تجمّع عكار الوطني" واصف طليس أنّ "كمية النفايات تزداد يوما بعد آخر، وان المكان تحول الى ما يشبه المكب بفعل الرمي المتواصل من دون رقيب او حسيب".

وأشار الى أنّ "رقعة النفايات في المكان تتوسّع، وخصوصا في إتجاه البساتين في اسفل الوادي، ونحو مجرى مياه نهر البارد".

وقال: "نحن في تجمع عكار الوطني نعمل بجهد بكل قوة لجعل منطقة عيون السمك خالية من النفايات والتلوث، وواجهة سياحية وواحة للسلام والتلاقي تفتخر بها مناطق عكار ، والمنية - الضنية في وقت يأتيك من لا يدرك اهمية المنطقة ليضرب بعرض الحائط مستقبلها السياحي والبيئي من خلال نشر النفايات والسموم".

ودعا بلديات المنطقة في محيط عيون السمك الى "التعاون في ما بينها، والعمل بسرعة لرفع هذه النفايات من على مدخل المنطقة ومراقبتها ومعاقبة ناشري النفايات والسموم".

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard