أين ينتشر الجنود الأميركيّون في الشرق الأوسط؟

5 كانون الثاني 2020 | 19:26

قاعدة التنف العسكريّة في سوريا بالقرب من الحدود مع العراق والأردن - "أ ب"

من غير المستبعد أن تكون القواعد العسكريّة الأميركيّة في الشرق الأوسط هدفاً أو أحد أهداف الردّ الإيرانيّ المحتمل على اغتيال الولايات المتّحدة لقائد "قوّة القدس" قاسم سليماني. تضمّ القواعد المنتشرة في دول عدّة من الشرق الأوسط عشرات الآلاف من الجنود الأميركيّين مع توجّه المزيد منهم إلى المنطقة كإجراء احترازيّ في حال نفّذت إيران وعيدها بالانتقام. بعد محاولات مناصرين للحشد الشعبيّ اقتحام السفارة الأميركيّة في بغداد، أرسلت وزارة الدفاع (البنتاغون) 750 جنديّاً إلى المنطقة. ومن المتوقّع وصول 3500 آخرين قريباً.

وقال مسؤولون أميركيّون لوكالة "رويترز" في 31 كانون الأوّل، أي قبل اغتيال سليماني، إنّ عدد الجنود الذين يمكن إرسالهم إلى المنطقة قد يصل إلى 4 آلاف.


العراق وسوريا والأردن

في العراق حيث تملك إيران النفوذ الأهمّ في المنطقة، ينتشر حوالي 5000 عسكريّ أميركيّ. في ذروة الاجتياح الأميركيّ للعراق وصل عدد الجنود إلى حوالي 170 ألفاً. اليوم، ثمّة ما يزيد عن 5000 جنديّ يساعدون الحكومة العراقيّة على محاربة داعش ومنع ظهور التنظيم مجدّداً.

ومن القواعد التي يتمركز فيها الجيش الأميركيّ، قاعدة عين الأسد في الأنبار والتي زارها الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب في كانون الأوّل 2018 لمعايدة جنوده. وهي ثاني أكبر القواعد العسكريّة في البلاد بعد قاعدة بلد الجوّيّة الواقعة على بعد 64 كيلومتراً شمال بغداد.

في سوريا، حيث نفّذ الأميركيّون انسحاباً ثمّ إعادة انتشار، تبدو الأرقام تقريبيّة أيضاً. وهي تتراوح بين 800 و ما يقلّ عن 1000 جنديّ بقليل. أبقى ترامب على هذه الأعداد بعدما أعلن عن انسحاب من شمال شرق سوريا قبيل التوغّل العسكريّ التركيّ في تلك المنطقة. لكنّ غالبيّة الجنود الأميركيّين الموجودين اليوم في أقصى الشرق هدفها حماية حقول النفط.

عملياً، بحسب موقع "ميليتاري تايمس"، لا تريد الولايات المتّحدة الاستثمار في البنية التحتيّة النفطيّة وتجديدها بل إبقائها بيد الأكراد ومنع نظام الرئيس السوريّ بشار الأسد من وضع يده عليها. من جهته، يستضيف الأردن حوالي 3000 جنديّ أميركي في قاعدة موفق السلطي الجوّيّة. واستخدمت القوّات الأميركيّة القاعدة كمنطلق لتنفيذ الهجمات ضدّ داعش.


دول الخليج العربيّ

في الخليج، يرتفع عدد الجنود الأميركيّين بشكل كبير. في الكويت، حيث ذكرت "رويترز" أنّ الجنود ال 750 متّجهون إليها، يفوق عدد القوّات الأميركيّة المنتشرة في سوريا والعراق والأردن معاً. بحسب صحيفة "واشنطن بوست" يصل عدد هؤلاء إلى 13 ألف جنديّ متمركزين في عدد من القواعد. وتجمع اتفاقيّة التعاون الدفاعيّ الكويت وواشنطن والتي تعود إلى سنة 1991.

في 20 تمّوز الماضي، أعلنت الولايات المتّحدة إرسال ثلاثة آلاف جنديّ إلى السعوديّة "لمواجهة تهديدات جدّيّة لقوّاتها ومصالحها" في المنطقة. لم تكن المملكة تضمّ قوّات أميركيّة منذ أوائل القرن الحاليّ بعدما غادرها الجنود الأميركيّون قبيل اجتياح العراق. وقال حينها متحدّث باسم وزارة الدفاع السعودية قوله: "بناء على التعاون المشترك بين السعودية والولايات المتّحدة، وانطلاقاً من الحرص على تعزيز كلّ ما من شأنه الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وافق الملك سلمان على استقبال قوّات عسكريّة أميركيّة."

في الإمارات العربيّة المتّحدة، ينتشر حوالي 5000 جنديّ أميركيّ في قاعدة الظفرة الجوّيّة في أبو ظبي، وميناء جبل علي الواقع في دبي. كذلك، يضمّ ميناء الفجيرة قاعدة عسكريّة أميركيّة. وفي أيّار 2019، تمّ استهداف أربع سفن في ميناء الفجيرة، وسط تصاعد التوتّر الأميركيّ-الإيرانيّ في المنطقة.

تضمّ قطر قاعدة "العديد" التي تشكّل مقرّاً أماميّاً للقيادة الأميركيّة الوسطى. وضعت الدوحة تلك القاعدة بتصرّف الولايات المتّحدة منذ سنة 2000 بعدما بنتها سنة 1996 بقيمة مليار دولار وهي تضمّ أطول المدارج في القواعد العسكريّة المنتشرة في الخليج. وينتشر ما بين 11 إلى 13 ألف جنديّ في قطر. واستخدم التحالف الدوليّ ضد داعش قاعدة العديد من أجل شنّ الغارات على التنظيم في سوريا والعراق. وأعلنت الدوحة سنة 2018 عن تخصيص 1.8 مليون دولار من أجل تطوير القاعدة العسكريّة.

يتمركز الأسطول الأميركيّ الخامس في البحرين. تستضيف البلاد قاعدة عسكريّة أميركيّة غالبيّتها من القوّات البحريّة. تُقدّر أعداد هؤلاء بحوالي 7000 جنديّ ينتشرون في ميناء خليفة بن سلمان وقاعدة الشيخ عيسى الجوّيّة.

وتضمّ سلطنة عمان بين 600 إلى 700 جنديّ يتمركزون بالقرب من مضيق هرمز الذي يشكّل نقطة توتّر دائمة بين الأميركيّين وحلفائهم العرب من جهة والإيرانيّين من جهة أخرى. استضافت السلطنة القوّات الأميركيّة منذ ثمانيات القرن الماضي. وساعدت مسقط واشنطن في الحرب على داعش. وينتشر الجنود في ميناء صلالة الذي يعدّ أكبر الموانئ في عمان. وينتشرون أيضاً في ميناء الدقم الذي يقع على الساحل الجنوبيّ الشرقيّ لسلطنة عمان ويطلّ على بحر العرب والمحيط الهنديّ.

إضافة إلى هذه القواعد المنتشرة في الدول العربيّة والخليجيّة، تنشر الولايات المتحدة قواعد حوالي 2500 جنديّ في تركيا وحوالي 13800 آخرين في أفغانستان.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard