مفاجأة في اليوم الأول من رالي دكار بالسعودية

5 كانون الثاني 2020 | 19:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

زالا (أ ف ب).

حقق الليتواني فايدوتاس زالا على متن "ميني كوبر" مفاجأة في رالي #دكار الصحراوي، الذي انطلق الأحد في #السعودية، بفوزه في المرحلة الأولى لفئة السيارات وتصدره الترتيب العام، بينما اكتفى حامل اللقب القطري ناصر العطية بالمركز الرابع.

وتفوق زالا في المرحلة الأولى بين مدينة جدة والوجه، على الفرنسي المخضرم ستيفان بيترهانسل (ميني) بفارق دقيقتين و14 ثانية، والإسباني كارلوس ساينز (ميني) بفارق دقيقتين و50 ثانية.

وخلف هيمنة "ميني" على المراكز الثلاثة الأولى، حلت سيارة "تويوتا" للقطري العطية الباحث عن لقبه الرابع في دكار، بفارق 5 دقائق و33 ثانية عن المتصدر.

وتصدر العطية جزءاً كبيراً من المرحلة الممتدة لمسافة 752 كلم، قبل أن يتراجع بسبب مشاكل ميكانيكية.

وتحدث العطية، بطل أعوام 2011 (مع فولكسفاغن) و2015 (مع ميني) و2019 (مع تويوتا)، عما اختبره في اليوم الأول من النسخة الـ42 للرالي والأولى في الشرق الأوسط، قائلاً: "كان يوماً صعباً، تعرضنا لثلاثة ثقوب في 10 كيلومترات. لا أعلم بالضبط ما المشكلة، إنها غريبة نوعاً ما. علاوة على ذلك، كان علينا افتتاح المسارات اليوم وكانت الملاحة صعبة مع إن ملاحي ماثيو بوميل أدى عملا رائعاً".

وتابع السائق القطري، بحسب ما نقل عنه موقع الرالي: "سنرى ما يمكننا فعله يوم غد وذلك اعتمادا على ترتيب الانطلاق. ربما سيكون ستيفان (بيترهانسل) في المقدمة".

من جهته، كشف الفرنسي بيترهانسل حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب في الرالي (13 بينها 7 في السيارات و6 في الدراجات النارية)، أنه عانى في التواصل بالإنكليزية مع ملاحه الجديد البرتغالي باولو فيوزا، موضحاً: "لقد تهنا قليلاً وربما خسرنا ما بين ثلاث إلى خمس دقائق في البحث عن نقطة عبور مخفية. كان من الصعب فهم التوجيهات بالإنكليزية. يجب أن تُفهم سريعاً. وفي 21 مُشاركة لي في دكار (في فئة السيارات)، لم يكن لدي ملاح يتحدث معي بالإنكليزية، لذا علي الاعتياد على ذلك".

وتابع: "كان هنالك كثبان رملية وأجزاء صخرية، حيث كان علينا القيادة بروية. نحن جيدون في ما يتعلق بالتأقلم مع مثل هذه الظروف".

وحل بطل العالم السابق للفورمولا 1، الإسباني فرناندو ألونسو، في المركز 11 في مشاركته الأولى في الرالي، وحيث يبحث عن تحقيق إنجاز تاريخي بأن يصبح أول بطل عالم سابق للفئة الأولى، يفوز بهذا الرالي الصحراوي.

وتقام المرحلة الثانية الإثنين بين الوجه ونيوم لمسافة 401 كلم بينها 367 خاصة بالسرعة. وبحسب موقع الرالي، يعد التحدي في هذه المرحلة سهلاً نسبياً من الناحية الفنية، لا سيما وأن غالبيتها ستكون في مسارات مخصصة.

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard