تباينات محور 14 آذار تحميه أم تؤذيه؟

3 كانون الثاني 2020 | 18:44

المصدر: "النهار"

(أرشيفية).

تطلق "القوات اللبنانية" صافرات انذار تحذيريّة تستبق من خلالها ولادة الحكومة العتيدة التي تستقرئ عمليّة تشكيلها على نسق الحكومات السابقة، في ظلّ مؤشّرات دالّة، في رأيها، على أنّ مسوّدة التأليف تُكتب على قاعدة احتفاظ الأفرقاء السياسيين بحقائبهم الوزاريّة وكأنّ لا ثورة انطلقت في 17 تشرين الأوّل الماضي، وأن لا أزمة اقتصادية مستفحلة في البلاد. ويكمن الفارق الوحيد المعتمد في عمليّة التأليف في استبدال أسماء الوزراء، علماً أن لا فارق بين وزير سياسيّ وآخر تكنوقراطيّ اذا كانت الجهة السياسية نفسها هي التي ستتولّى ادارة "التفليسة"، وأن تشكيل حكومة بالسيناريو المحضّر هو بمثابة خطيئة تعني أن البلاد ذاهبة باتجاه تمديد مفعول الوضع الاقتصاديّ الكارثيّ وعدم الأخذ في الاعتبار مطالب المنتفضين. وتفيد معلومات "النهار" بأن صرخة "القوّات" التحذيرية لا تندرج في مصاف الحكم النهائيّ على الحكومة العتيدة والذي سيتجلّى بُعيد تأليفها، ذلك أن معراب تعتزم الحكم على النتائج واتّخاذ الموقف المناسب انطلاقاً من التشكيلة الحكومية النهائيّة.وترى "القوّات" أن البلاد دخلت في مرحلة جديدة مع تكليف حسان دياب، وهي مرحلة محكومة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard