قرار قضائي بحبس حسن المقداد 6 أشهر أو لحين تسليم ولديه إلى أمّهما غدير نواف الموسوي

2 كانون الثاني 2020 | 15:45

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

النائب السابق نواف الموسوي وابنته غدير.

قرّر القضاء اللبناني، بموجب حكم أصدره القاضي حيدر أحمد، حبس حسن محمد المقداد ستة أشهر لامتناعه عن تسليم ولديه إلى طليقته غدير نواف الموسوي انفاذاً لحكم صادر عن المحكمة الشرعية الجعفرية في آب الماضي قضى بتسليمها ولديها.

وأشار الحكم إلى مدة الحبس المذكورة أو لحين تسليم الولدين إلى أمّهما.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ضجّت بقضية غدير الموسوي وطليقها. إذ بدأت مشكلة غدير الأم لطلفين منذ نحو السنتين، على ما تروي الأسرة لـ"النهار"، مع "رفض الطليق منحها الحقوق كاملة، فتنازلت عن الكثير منها. وفي مرات عدّة، لم يكن يمر تسليم الطفلين من دون اشكالات. وفي نهار موعد التسليم في مخفر حارة حريك، وهناك وجّه الطليق لها كلاماً قاسياً، وبعدها لحق بها الى اتوستراد الجنوب وادعى انه كان يسلّم على الطفلين، وأخذ "يكسر" على سيارتها، ما عرّض حياة الراكبين الى الخطر".

وأظهرت لقطات فيديو صوّرته فائزة شقيقة غدير، لحظات هلع وخوف وصراخ داخل السيارة خلال التلاسن مع الطليق الذي بدا أنه يطارد سيارة غدير. ولم تنفِ عائلة الطليق هذه الواقعة، وقالت لـ"النهار" في وقت سابق أنه صودف مرور ابنها بمحاذاة سيارة غدير وكان يسلّم على الطفلين، لكنه حين رأى فائزة تصوّر فيديواً، أراد اجبارها على محوه. بغض النظر عن هشاشة الرواية وتعريض حياة الطفلين للخطر، فان الأمن تدخل واصطحب الجميع الى المخفر للتحقيق وتسجيل الافادات، فوقع الاشكال بعد حضور النائب #نواف_الموسوي لمرافقة ابنتيه.

وتبع تداعيات القضية استقالة النائب نواف الموسوي من المجلس النيابي.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard