طرابلس تتألق بالفرح والميناء ترتل في العيد (صور)

27 كانون الأول 2019 | 17:50

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من أجواء العيد.

الشتاء جميل في طرابلس، فكيف وانت متجه إلى كورنيش الميناء فترى موج البحر يغطي الجزر والصقيع يخترق الحارات والأسواق القديمة. تقف في ساحة طبيب الفقراء الدكتور يعقوب اللبان فتراه نصف تمثال من برونز أقامه أهل الميناء تكريما له منذ خمسين عاماً، ويسحرك في هذا المكان رائحة عطر الليل من دارات البيوت القديمة وتسمع الحاناً جميلة آتية من كاتدرائية وراء مغارة اثرية للقديس جاورجيوس فتسير باحثا عن مصدر الصوت فترى بين عقود الكنيسة القديمة وعواميدها استعدادات لإقامة حفل ميلادي في باحتها التي يعود بناؤها إلى عام 1732. السوبرانو ماريا الدويهي استاذة جامعية في المسرح تتمرن على ألحان ميلادية غربية وشرقية بصوتها الأوبرا الساحر يرافقها عزفا فاديا دوماني استاذة في البيانو تعشق الموسيقى منذ طفولتها فتحولها ببحثها اليومي الى مادة تعالج بها الأطفال في مشاريع صحية أقامتها بين طرابلس وبيروت، يرافقهما إيقاعا شاب من رعية الميناء هو رمزي دوماني.

يبدأ الحفل بكلمة للناشط الثقافي الاجتماعي إبراهيم توما صاحب الفكرة بجمع الرعايا من طرابلس والميناء بأمسية واحدة موضحاً "أننا قمنا مع فاديا دوماني بتنظيمها خلال ثلاثة ايام متكلين على الله وعلى تعاون الاصدقاء وقررنا أن نعيد عيد الميلاد سوية رغم الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان وما يتضمنه عيد الميلاد من رسالة السلام و المحبة".

"المسيح ولد فمجدوه، المسيح على الأرض فارتفعوا" ... ترتيلة بيزنطية افتتح بها مرتل في منتصف العقد السادس من عمره ذو صوت شجي من رعية الميناء الأرثوذكسية هو جان حداد، تدرب في هذه الكنيسة منذ صباه في جوقة المرتل الراحل ديمتري كوتيا. بدورها أثنت العازفة والمؤلفة الموسيقية فاديا دوماني على عرض التراتيل بالطقس البيزنطي و الغربي وبلغات مختلفة لجعل رسالة الميلاد سهلة عند سماعها فتترك في النفوس الطمأنينة والسلام الداخلي.

ما يميز هذا الريسيتال هو دمج الاصوات بعضها ببعض في قالب موسيقي عذب، فصوت السوبرانو دويهي يندمج مع صوت آخر عشريني أتى مع اهله من فنزويلا ليعيد مع جدته في الميناء. كريم مطر ادمع عيون جدته وابنتها بصوته الرخيم فتذكرت صوت والدها الدكتور ريمون لبان في أمسيات الميناء الجميلة العائلية. يصعد على السلم كاهن متقدم في السن وفي الكهنة الاب غريغوريوس موسى خادم كنيسة القديس جاورجيوس منذ ١٩٦٥ شاكرًا الحضور معايدًا بعيد الميلاد وداعيا الرعايا إلى التعاون والتعاضد لاجتياز هذه المرحلة الصعبة على بلادنا. كما ألقى المونسنيور الياس بستاني من رعية الكاثوليك في طرابلس كلمة أكد فيها أهمية طرابلس في تاريخ المسيحيين ووجود الكنائس القديمة لما لها من دلالة على تعلّقهم بالفيحاء رغم اختلاف الظروف منذ مئات السنين.

ضمّ برنامج الريسيتال نخبة من المرتلين من الميناء وطرابلس وزغرتا حيث شارك كورال رعية سيدة النجاة المارونية بأولاده وشبابه بقيادة المرتلة نهاد عساف التي زادت على الحفل جمالا آخر مع مجموعة من النمسا شاركت بأصواتها بأغنية silent night. 

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard