الطاهية ياسمين خان: سحر المطبخ سحر القصص

26 كانون الأول 2019 | 17:40


تأسرها تجارب الحياة وقصصها "الثاقبة" والمؤثرة في آن. تعتبر نفسها مُغامِرة في الأكل، ومُسافرة فضوليّة تعيش قصّة افتتان لا تنتهي مع البلدان التي تكتشفها من خلال المأكولات. غالباً ما تروي قصص الآخرين من خلال الوصفات التي تبتدعها أو تعود صوغها أو تُطبقها بعد التعرف إلى مطبخ بلد أو آخر. هي راوية قبل أن تكون طاهية "باب أول"، يُلقي العالم التحيّة على إصرارها على زيارة البلدان قبل الكتابة عن مأكولاتها.



تكتب في مختلف المجلات العالميّة التي تُعنى بالمطبخ ولديها حتى الساعة كتابان تمتزج فيهما القصص والنوادر المأخوذة من أرض الواقع مع وصفات الأكل التي تأخذنا في رحلة طويلة ومُشوّقة إلى حياة الناس: The Saffron Tales و Zaitoun. المطبخ هو رواية بحد ذاتها، بحسب الكاتبة والطاهية الباكستانيّة – الإيرانيّة ياسمين خان. شيء ما في قدرتها على فهم الفروق الدقيقة في الثقافات الأخرى يجعل كتاباتها قريبة من القلب. هي بكل تأكيد نوادر تعكس الحياة اليوميّة ببساطة مؤثرة وجميلة من حيث واقعيّتها.




تكتب خان بطريقة عادلة وغير مُتحيزة. سحر المطبخ يمتزج بسحر القصص المُتبّلة بلطف! ولا شيء أجمل من قراءة كتابها "زيتون" الذي نزور من خلال عينيها فلسطين المحتلّة لنقرأ عن حياة الشعب الفلسطيني القاسية والمُشبعة بالنضال والمقاومة. وفي الوقت عينه لنتذوّق أشهى المأكولات في المطبخ الفلسطيني الغني بالتوابل و"المنكهات" وكرات اللحم وأطباق المخللات الصغيرة والزيتون والسمّاق الذي يُعتبر أحد المكوّنات الأكثر قيمة في المنطقة ويُستخدم لإضافة مذاق حاد وشهيّ للأطباق.





سُرعان ما نكتشف أن الكثير من الفلسطينيين يشعرون بأنهم لم يأكلوا ما لم يكن لديهم على الطاولة الخبز. ولكننا نكتشف أيضاً كم الحياة صعبة في فلسطين المحتلّة، ومع ذلك لا شيء يُبعد الفلسطيني عن عشقه  في تقاسم الأيام وربطة الخبز ولقمة العيش مع العائلة والأصدقاء. الحر الشديد في الصيف الفلسطيني يمتزج بقصص الكبار والصغار اللذيذة المذاق.



كتاب "زيتون" ليس فقط لنتعرّف إلى المطبخ الفلسطيني فنُطبّق تالياً ما تعلّمناه في مطبخنا. بل هو أيضاً تجارب الحياة القاسية والجميلة في آن نختبرها من خلال المطبخ، حيث اللحظات أكثر صدقاً. وحيث النكهات والروائح والاعترافات الصغيرة، "مع شويّة زيت زيتون" وبطبيعة الحال الكثير من الخبز.

                                                            [email protected]

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard