أيّ غيوم تلبّد سماءك يا وطني؟... من حيث لا ندري يُطلّ الأمل

26 كانون الأول 2019 | 17:38

المصدر: النهار - نضال مجدلاني

  • نضال مجدلاني
  • المصدر: النهار - نضال مجدلاني

بيروت عشية الميلاد - نضال مجدلاني

أيّ غيوم تلبّد سماءك يا وطني وأيّ وحول تعكّر صفوك!

(بيروت اليوم)


أيُّ عواصف تضرب جوانبك وأيُّ زواعق تسعى لتدميرك!


(بيروت والمرفأ الأسبوع الفائت وليل البارحة)



مثل هذه الأيام شاركت بقصة علم، علم لم تقوَ عليه الأهوال...

وكتبت في مقالي:

"ألا يرمز هذا العلم إلى لبناننا؟

صامد وسط "الهجوج والمجوج"،

بالرغم من صغره وضعفه، صامد

بالرغم من هول الأحوال من حوله، صامد

بالرغم من نهشه يبقى مرفوع الرأس ومعتزاً،

يعرف قيمة نفسه وينتظر بصبر أن نعرفها،

فالأصيل لا تشوبه شائبة حتى لو شيّبته الأهوال والإهمال".

وبعد ما يقارب السنة، وحتى لو هذا العلم اختفى من هذه الصخرة بفعل الشدّة الراهنة، فقد أصبح في قلب كل مواطن قريب وبعيد، يرفرف بعنفوان لم يُعرف له مثيل ويُزرع في عمق الأجيال ليُرفع وحده على أرضنا المقدسة, بعيداً عن كل تشرذم وطائفية.

ويبقى الأمل والرجاء يشعّان في الأفق بالرغم من هول مخلفات العواصف التي، وإن تركت أثرها في نفوسنا، لن تقوى على عزيمتنا!


(لقطات البارحة بعد تدمير الموج العاتي قسماً من الكورنيش البحري في بيروت).



ومن حيث لا ندري، يُطلّ علينا الشعاع وفي عشية ليلة الميلاد ليذكرنا أن أرضنا أرض قداسة ولن تقوى عليها زواعق هذا العالم الارضيّ, وما علينا إلا أن نتحلّى بالإيمان والصبر وننتظر غداً أفضل آتياً لا محالة، فالذي أنقذ غاباتنا من الحرائق المهولة لن يتوارى عن إنقاذ وطننا من محنه الراهنة.



ولنتأمل أن يشع نوره سبحانه وتعالى في القلوب المظلمة، ويلمس الضمائر الميتة لعلها تعود إلى الحياة كعودة العازر، ولعلها تمد يدها إلى جيوبها لتعطي ولو لمرة مما أخذت ألف وألف مرّة للنهوض بوطننا من بؤرة العوز التي أوصلونا إليها!


 يمكنكم متابعة مقالاتي وجولاتي الدائمة في ربوعنا الفائقة الجمال على:

 travellinglebanon.blog 

Instagram @ nidal.majdalani

Facebook @ Travelling Lebanon @ Nidal Majdalani

 Twitter @ Nidal Majdalani





نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard