خلف كواليس اعتذار الحريري

19 كانون الأول 2019 | 21:41

المصدر: "النهار"

الرئيس سعد الحريري (أرشيفية).

تسارُع عقارب الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، كان من شأنه إنتاج معادلة انتظرها طويلاً "صقور" بارزون في "تيار المستقبل"، وهي في رأيهم معادلة معاكسة تماماً لمعايير الربح والخسارة المنبثقة من المشهدية العائمة على سطح الاستشارات النيابية الملزمة. فالانتصار يكمن في رأي هذه الأوساط في رفض الرئيس سعد الحريري تشكيل حكومة محور الثامن من آذار، وهو السبب الرئيسي الذي دفعه الى الاعتذار عن عدم التكليف. الإشكالية تمحورت اذاً على قرار تكتل "الجمهورية القوية" عدم تسمية الحريري في الاستشارات، وهذا ما أشعر "المستقبل" بأنه أقرب الى تشكيل حكومة "حزب الله"، وفق ما تقول الأوساط، مع التأكيد أنه لم يكن من الجائز وسط الضغوط المثقلة من شتى الجهات أن يشكّل الحريري حكومةً لا تتمتّع بغطاء مسيحيّ كافٍ. وسُمع على لسان أحد "المستقبليين" المخضرمين عبارة تفيد بأن الحريري تأخّر في انتقاله الى صفوف المعارضة وأنّه لم يكن من الجائز تأييد استمراره في ما كان يسمّى تسوية، هي واقعياً مجموعة تنازلات تراكمية.تتمثّل الأسباب التي دفعت "المستقبل" الى عدم تبنّي أي اسم لرئاسة الحكومة وقرار عدم التسمية في ارسال رسالة مفادها رفع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard