هل القادة الإسرائيليون جادّون في تنفيذ تهديداتهم المتكرّرة تجاه لبنان والحزب؟

16 كانون الأول 2019 | 14:18

المصدر: "النهار"

مشهد بيروتيّ بعد الخراب (حسن عسل).

كان لافتاً أنه منذ نحو ثلاثة أشهر لجأ القادة الإسرائيليون، سياسيون وأمنيون، إلى تكثيف منسوب كلامهم وتصعيد لهجتهم التهديدية حيال لبنان و"حزب الله" بشكل غبر مسبوق، على نحو سجّلت معه الجهات المعنية في شأن الكيان الصهيوني في "حزب الله" ما لا يقل عن 75 حديثاً وتصريحاً تتصل بالحزب، وهي تنوّعت بين وجهات نظر للقادة العسكريين الصهاينة تصب كلها في خانة أن الحزب قد طوّر من استعداداته العسكرية على طول الحدود، إضافة الى الاشارة قبيل أيام الى مسألة أن صواريخ ايرانية جديدة ضد الطائرات قد أدخلت (بعدما هرّبت الى لبنان مفككة) للتو إلى ترسانة الحزب.وكانت ذروة التصعيد الصهيوني في مضمون التهديد الذي أطلقه اول من أمس رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، وحذّر فيه من "ان كل لبنان سيدفع ثمناً باهظاً" اذا ما تجرّأ "حزب الله" على تنفيذ تهديدات لإسرائيل إنفاذاً لأوامر أتته من طهران أخيراً.
وبناء على هذه المعطيات والوقائع المحدثة، أثيرت تساؤلات في الأوساط الراصدة عن ما هي المستجدات الفعلية التي دفعت تل أبيب الى قرع جرس الانذار والتهديد على هذا المستوى المكثف على نحو بدت معه الأمور على جانبي الحدود وكأنها ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard