للانتقام من والده... أم تعذّب طفلها بوحشية وتنشر الفيديو

14 كانون الأول 2019 | 11:22

المصدر: "النهار"

الأم وابنها.

تجرّدت أم مصرية من كل مشاعر الإنسانية، بعدما أقامت وصلة تعذيب وحشية لطفلها، وهي تصور الفيديو خلال تعنيفه وضربه على وجهه، وطالبته بالرحيل عنها للعيش مع والده الذي انفصل عنها، ولم تشفع توسلات الطفل في إنقاذه من عنف والدته.

لم يجد الطفل إلا الاندهاش من ضرب أمه المفاجئ، والتي واصلت الضرب المبرح حتى بكى الطفل واحمر وجهه ولم يستطع النطق إلا بـ "أنا خائف"، وعلى رغم ذلك لم تتعاطف السيدة مع ابنها وبدأت في ضربه وطرحه أرضاً، وهي تضغط على ابنها بترديد طلبها المتكرر، "قوله تعالى خدني".

الغريب في الأمر أن الأم هي من كانت تصور الفيديو، لترسله إلى والده من أجل إجباره على أخذ الطفل ليشرف على تربيته بعد انفصاله عنها وزواجه من أخرى، إلا أنه انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليتم تداوله على نطاق واسع ويصل الأمر إلى المركز القومي للأمومة والطفولة ووزارة التضامن الاجتماعي، وبالفعل استجاب المجلس القومي للطفولة للشكوى، مؤكداً أن البلاغ الخاص بالواقعة تم تسجيله على خط النجدة 16000، التابع للمجلس، وأن الإدارة تتخذ الإجراءات اللازمة.

وألقت قوات الأمن القبض على الأم المتهمة بتعذيب نجلها، في منطقة الطالبية بمحافظة الجيزة، حيث تبين أنها تدعى "تهاني" 36 عاماً، المتهمة بتعذيب طفلها مروان وبث فيديو له في مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب خلافات بينها وبين طليقها "موظف" بإحدى شركات قطاع البترول في محافظة السويس.

واعترفت الأم بالواقعة في التحقيقات مؤكدة أنها ضربت طفلها للانتقام من والده بعد طلاقهما قائلة: "تركني منذ عامين وتزوج سيدة أخرى... وترك ليا ابنه يطلع عيني أنا... زهقت منه ومن والده"، حيث تم التحفظ عليها.

فيما أشادت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي بسرعة استجابة النائب العام وتوجيهه بالتحقيق في واقعة ضرب الأم ابنها، مؤكدة أنها تعكس حرصه على مصلحة الطفل واهتمامه وتفاعله بما يرصد من انتهاكات قد يتعرض لها أي طفل في مصر، كما أعلنت أنها تتابع الواقعة منذ الساعات الأولى من صباح أمس الجمعة 13 كانون الأول، وتواصلت مع كل الجهات لضمان إنقاذ الطفل، وأن الوزارة مستعدة لاستلام الطفل وايداعه دار رعاية مناسبة إذا ما قررت النيابة ذلك.

يذكر أن منظمة اليونيسف أجرت إحصائية عن العنف ضد الأطفال فى مصر وجاءت نتائج الإحصائية مخيبة للآمال ومخيفة، حيث تعرض نحو ثلاثة أرباع الأطفال في مصر للعنف الجسدي، كما كان 87% من إجمالي الأطفال ضحايا للعنف النفسي، كما أظهرت الدراسة أن البالغين بشكل عام يعتبرون العنف ضد الأطفال وسيلة مقبولة من وسائل التأديب.

ميشال عرموني... لا حياة أفضل من لبنان

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard